المكلورة البرتقالية شجرة صغيرة، أو متوسطة الحجم، تزرع في أرجاء الولايات المتحدة حول الأسوار، أو لأغراض الزينة والظّل. وجدت أساسًا في تكساس، وأوكلاهوما، وأركنساس. والاسم يشير إلى شجرة ذات ثمر أصفر ضارب للخضرة، يبدو كأنه البرتقال ولكنه لا يُؤكل. ويُدعى أحيانًا: بودارك، أو بوادارك، أو الخشبة المقوسة، أو تفاح الوشيع.

والشجرة لها جذع قصير وأغصان منحنية. وأغصانها الطويلة المنقطة ذات لون أخضر غامق لامع. وهي ذات أغصان صغيرة، شوكية، ونسغ حليبي مر. وقد زرع الرواد الأوائل في أمريكا أشجار المكلورة البرتقالية سياجًا حيًّا حول مزارعهم قبل أن تُستخدم الأسلاك الشائكة. وخشب الشجرة الأصفر قاس وقوي ومرن. وكان لدى الهنود الخشب المفضل، يصنعون منه أقواسهم وهراواتهم الحربية. كما يُصنع منه أعمدة سياج جيدة، وعجلات العربات. ويمكن أن تُصنع منه صبغة صفراء بغلي شرائح من الخشب في الماء.