المقص أداة تتكون من شفرتين أو نصلين متصلين ببعضهما، يشكلان رافعة مزدوجة. وكل شفرة تعمل رافعة من الدرجة الأولى. انظر: الرافعة. ويمسك مسْمار أو صامولة بالشفرتين معًا ويعمل محور ارتكاز مشتركًا لهما. ويقوم الشخص بالضغط على مقبضي المقص المفتوح معًا ويعرّض الضغط لجانبي المادة المراد قصّها.

كثير من الناس يشيرون إلى المقص والمقراض على أنهما آلة واحدة، لكن في تجارة الأدوات المعدنية، فإن المقراض يشار به إلى المقص الذي يبلغ طول شفرته أكثر من 15 سم. ومقبضا المقص غالبًا بهما حلقتان متساويتان، أما معظم المقاريض فلها حلقة أوسع من الأخرى تسمح بدخول الأصابع الأربع لليد التي تقوم بعملية القص، في حين يدخل الإبهام في الحلقة الأخرى. يتراوح حجم المقصات والمقاريض بين مقصات الأظافر الصغيرة ومقاريض ضخمة تعمل بالكهرباء، تقوم بقطع الخُردة المعدنية إلى حجم يناسب أفران صقل الفولاذ. مقاريض أو مقصات التخريم لها شفرات مثل أسنان المنشار، وهي تضفي على الملابس حافة من نتوءات مدورة تمنعها من التنسل.

تطورت المقصات بعد فترة قصيرة من تعلم الناس كيفية صناعة السكاكين، وتطورت المقصات الحادة والقوية في أواخر القرن الثالث عشر الميلادي.