النائب عن المفعول المطلق. يذكر بعد الفعل لفظ يؤكده أو يبّين نوعه أو عدده، ولكنه ليس من لفظ الفعل، وحينئذ يعد نائبًا عن المفعول المطلق وليس مفعولاً، ومن ذلك: صفة المصدر المفعول المطلق مثل: تطورت الحياة العصرية سريعًا. ومرادفه، مثل: فرحت جذلاً. ونوعه، مثل: رجع العدو القهقرى. وعدده، مثل: أذيع النبأ أربع إذاعات. وآلته، مثل: ضربت عدوّي سوطًا. وضميره، مثل: أقدّر العلم تقديرًا لا أقدره شيئًا آخر. والإشارة إليه، مثل: حسبي أني أرعى الجميل هذه الرعاية. ولفظتا كل وبعض مضافتان إليه، مثل: أفِي لهُ كلّ الوفاء، وأتردّد عليه بعض التردد.

هناك ألفاظ كثيرة تستعمل مفاعيل مطلقة يكثر دورانها في الحديث دون ذكر عاملها منها: سبحان الله، معاذ الله، لبيك، سعديك، حنانيك، دواليك، هنيئًا، مريئًا، حقًا، البتة، سقيًا، رعيًا، ويلك، ويحك.