مفتاح تشغيل السيارة. يتكون المفتاح من ثلاثة أجزاء رئيسية 1- محرك 2- قابض التجاوز 3- ملف لولبي. يتم تشغيل المحرك بالكهرباء التي توفرها بطارية السيارة، ويشكل قابض التجاوز حلقة وصل بين المحرك ومحرِّك السيارة فيمكنها من إدارة عمود المُحرِّك المرفقي. ويؤدي الملف اللولبي دور المحول بين البطارية ومحرك مفتاح التشغيل كما يسيطر على حركات قابض التجاوز.

وعندما يدير السائق المفتاح في أداة إشعال السيارة يسري التيار من البطارية إلى الملف اللولبي، بحيث تحدث الكهرباء مجالاً مغنطيسيًا حول الملف اللولبي فيجذب إليه المكبس. وعندما يكون المكبس في هذا الوضع تُربَط بطارية السيارة بمحرك مفتاح التشغيل؛ ونتيجة لذلك يجري تيار كهربائي خلال ملف أسطواني يسمى الحافظة (غلاف الأرماتور) في محرك مفتاح التشغيل، و هذا يجعل الدرع الواقي يبدأ في الدوران. انظر: المحرك الكهربائي.

وفي نفس الوقت الذي يربط فيه المكبس البطارية بمحرك مفتاح التشغيل تحرك رافعة تحويل لتدفع قابض التجاوز إلى عمود الحركة في المحرك. ويحرك قابض التجاوز أسنان الترس الصغير ليتشابك مع أسنان الحذافة فيجعلها تدور بسرعة. وتدير الحذافة عمود الحركة المرفقي الذي يحرك المكبس ويشغل المُحرِّك وبذلك يبدأ تشغيل السيارة.

طور المهندس والمخترع الأمريكي تشارلز كترنج أول مفتاح تشغيل كهربائي ناجح للسيارات عام 1911م، واستعمل لأول مرة في سيارة الكاديلاك موديل عام 1912م.

وقد كانت مُحركات السيارات قبل اختراع كترنج تشغل بطريقة يدوية؛ إذ كان السائق يبدأ قبل صعوده السَّيَّارة في إدخال ذراع تدوير في مقدمة المُحرِّك، ويصله بعمود المُحرِّك. ثم يديره حتى يبدأ المُحرِّك في الدوران. وبعد تشغيل المُحرِّك يفترض أن ينفصل ذراع التدوير عن العامود إلا أنه لا ينفصل في كثير من الأحيان ويؤدي ذراع التدوير الدائر بسرعة إلى الإضرار بسائق السيارة.