متنزه مغارات كارلسباد الوطني من أشهر المتنزهات في جنوب شرقي نيو مكسيكو بالولايات المتحدة، ويشتهر بالعديد من المغارات أو الكهوف. وأكبر هذه الكهوف مغاور كارلسباد التي تعد أعظم كهوف تحت الأرض في العالم. وفي حجيرات كارلسباد؛ تشكل الهوابط والصواعد أشكالاً تشبه المعابد الصينية والدلات الجليدية الشريطية.
ويبلغ طول حجرة ضخمة تسمى الغرفة العظمى 550م، وعرضها 335م. وفي أحد المواضع يرتفع سقفها إلى 78م. وتعيش في المتنزه حيوانات مثل الثعالب وسناجب الجوفر والأرانب الأمريكية. والأيائل طويلة الآذان والثعابين المجلجلة. أنشيء هذا المتنزه عام 1930م.
اكتشفت معظم ممرات مغارات كارلسباد، ولكن هناك مناطق لم تستكشف بعد. ويمكن الوصول إلى مستويين على عمق 229م و 253م تحت سطح الأرض من خلال طريق يبدأ من مدخل طبيعي أو باستخدام مصعد. ويحتوي أحد أجزاء المغارات على مئات الآلاف من الخفافيش. وتوضح رسومات على جدران مدخل مغارات كارلسباد أن الهنود زاروا ثغر المغارات.

ومغارات كارلسباد جزء من تشكيل جيري ضخم. ويعتقد الجيولوجيون أنها تشكلت منذ فترة تتراوح بين 60 و70 مليون سنة؛ عندما تسببت تحركات أرضية في ظهور صدوع في طبقات الحجر الجيري، وتدفقت المياه عبر الشقوق وصنعت تجاويف الكهوف. وأدت تحركات في الأرض إلى رفع المنطقة وانجرفت المياه بعيدًا، وتكونت الهوابط والصواعد في المغارات عندما تسربت المياه عبر الشقوق في الحجر الجيري ورسَّبت المعادن الذائبة.