المعزوفة عملٌ موسيقي ضخم تقوم بعزفه فرقة موسيقية تسمى الأوركسترا، ويتم تقسيم المعزوفات إلى حركات، وتتألف معظم المعزوفات من أربع حركات وبعضها يتكون من حركة واحدة وبعضها الآخر قد تصل حركاته إلى ست.
وتُعدُّ الحركة الأولى في معظم المعزوفات أسرعها إيقاعًا، أما الحركة الثانية فهي أبطؤها، أما الثالثة فتحتوي على الإيقاعات الراقصة، وأما الحركة الرابعة أو الأخيرة، فتكون مفعمة بالحياة أو الإشارة إلى الانتصار والغلبة.
وظهرت المعزوفات كنوعٍ من التطوير للمقاطع الموسيقية للأوبرا الإيطالية في بداية القرن الثامن عشر الميلادي، حيث استطاع المؤلف الموسيقي النمساوي جوزيف هايدن كتابة أكثر من 10IMG معزوفة حتى نهاية ذلك القرن، وتلك المعزوفات عكست التطور الذي حدث لموسيقاها بصورة عامة.
وتأثرت أعمال العديد من المؤلفين الموسيقيين الذين عاشوا في القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين الميلاديين، بالموسيقي الألماني لودفيغ فان بيتهوفن، حيث تأثر بها كل من هكتور برليوز الفرنسي وفرانز ليست المجري، وأنطون بروكنر، وجوستاف ماهلر، وفرانز شوبرت النمساويين، وفيلكس مندلسون، وروبرت شومان الألمانيين.