المُطَهِِّر كل مادة تبيد الجراثيم عن الأشياء غير الحية. وأغلب المطهرات الشائعة مواد كيميائية قوية، يستعملها الناس لتنظيف الملابس والفرش وغرف المرضى والأدوات والأواني. وتتضمن بعض المطهرات مواد مزيلة للروائح. وتضاف المنظفات إلى العديد من المطهرات للتعقيم والمساعدة في تنظيف المواد. وتستخدم مطهرات تسمى المطهرات الطبية لقتل الجراثيم الموجودة على النسيج الحي.

وتكون المطهرات أكثر فعالية عندما تضاف إلى شبكة المياه ومياه الصرف الصحي، لقتل الجراثيم والمساعدة في تفادي الأوبئة. وتساعد أيضاً في وقف انتشار الجراثيم في المستشفيات وباقي المؤسسات الصحية الأخرى، أو دور المصحات. وعلى كل حال فإن المطهرات المنزلية العامة ذات أهمية في وقف انتشار المرض. كما أن الغسيل بالماء والصابون له فعالية المطهر نفسها.

وتتضمن المطهرات المهمة: 1- الكحول، 2- الفورملدهايد والغلوترألدهايد 3- الهيبوكلوريت 4- حاملات اليود 5- الفينولات 6- مطهرات زيت الصنوبر 7- مركبات الأمونيوم الرباعية.

الكحول مثل الكحول الإثيلي والإيزوبروبيلي يستعمل لتطهير مقاييس الحرارة الطبية. وكان في الماضي يستعمل لتنظيف الأدوات البلاستيكية والمطاطية.

الفورملدهايد والغلوترألدهايد. مطهِّرات قوية وسريعة المفعول تستعمل في المستشفيات، لتطهير الأدوات الجراحية وباقي الأجهزة الطبية.

الهيبوكلوريت. يشمل مبيضات الكلور، والجير المكلور، وهي عناصر شائعة للمطهرات المنزلية ومزيلات الروائح، وتستعمل أيضاً في تطهير الماء ومعالجة مياه الصرف الصحي ولتطهير أواني الطبخ.

حاملات اليود مركبات تتضمن اليود. وتُستعمل لتنظيف السطوح الواسعة في المستشفيات ولتطهير الأدوات المستعملة في تحضير الطعام.

الفينولات تشمل حمض الكربوليك والكريوزوت، وسداسي الكلوروفين. ويستعمل لتطهير أرضيات الغرف وصناديق القمامة ودورات المياه والسطوح الأخرى.

مطهرات زيت الصنوبر غالبًا ما تمزج مع المنظفات لتنظيف أرضيات الغرف والجدران وأقسام الحمام ولها رائحة الصنوبر.

مركبات الأمونيوم الرباعية نجدها في العديد من المنظفات ذات الاستعمالات المنزلية، وتستخدم بمثابة مطهرات ومنظفات على حد سواء.