كيمياء المطاط الاصطناعي. بذل الكيميائيون، لعدد من السنين، محاولات غير مجدية في محاولة مطابقة بوليمر المطاط الحقيقي على مونومر الأيسوبرين. وكانت واحدة من العقبات الكبيرة وصل النــهاية بالنهــاية لمونومر الأيسوبرين لبناء البوليمر المشابه لذلك الموجود في المطاط. فذرات الكربون الموجودة في مركز مونومر الأيسوبرين غير مشّبعة، وكانت العقبة هي منــع الـذرات في المـركز مــن الارتباط بعضها مع بعضً، بحيث لايتفرع البوليمر عــلى الجانب بدلاً من الارتباط على النهاية لعمل سلسلة طويلة.

واكتشف العلماء أخيرًا كيف يقتربون من البوليمر الضخم للمطاط الطبيعي. وكان اكتشاف عملية تصنيع المطاط الاصطناعي صعبة ولكنه أصبح الآن سهــلاً إلى حد ما.

تشكل مونومرات الأيسوبرين مجمــوعة بناء صعبة. ولهذا السبب صنع العلمـاء أول مـطاط صـناعي بنـجاح من مونومرات الهيدركربونات الأخرى. وتشمل هذه المونومرات البوتاديئين (c4h6)، والإستيرين (c2h3c6h5) والايزوبيوتيلين (c4h8)، والأكريلونيتريل (c2h3cn) والكلوروبرين (c4h5cl).

ويمكن تصنيع كل مجموعات البناء هذه بطرق مختلفة، من مجموعة من مـواد أولية عديدة. ويختلف مطاط السليكون تمامًا عن أنواع المطاط الاصطـناعي الأخـرى. ففيـه تصنَّــع سـلسـلة البوليـمـر من ذرات السـليكـون والأكـسـجين بدلاً مـن ذرات الكـربون.