مصباح الأمان مصباح مصمم لإنذار عمال مناجم الفحم الحجري بوجود غاز المناجم الناري، وهو نوع من الغاز الذي يمكن أن يتسبب في انفجار مدمر.

يتكون غاز المناجم الناري أساسًا من الهواء وغاز الميثان. ويمكن لعمليات التعدين السماح بمرورهذا الغاز الذي يتم تكوينه عندما تتحلل النباتات أثناء تكوين الفحم الحجري.

يعمل مصباح الأمان (السلامة) بطريقة احتراق الزيت. ويوجد بداخل المصباح شبكة ناعمة من الأسلاك الأسطوانية الشكل تشكل قفصًا حول الشعلة.

ويمكن اكتشاف غاز المناجم الناري بخفض الفتيلة داخل المصباح. فإذا خرج غاز المناجم الناري، يظهر لهب أزرق حول الشعلة المركزية. وهذا ينبه عامل المنجم ليغادر المكان في الحال. ولن تتخطى حرارة اللهب الشبكة التي تغطيه وتؤدي إلى اشتعال الغاز الخارجي إلى أن تصبح الأسلاك في درجة حرارة اللهب. وللأسلاك حول مصباح الأمان الذي يستخدمه عامل المنجم قدرة فائقة على تحمل الحرارة، ولكنه لايحترق إلا بعد أن يجد العامل وقتًا كافيًا للنجاة بنفسه. وأغلب أنواع مصابيح الأمان محكمة الغلق، لمنع عمال المناجم من فتحها. وبعض المصابيح تنطفئ ساعة فتحها مباشرة. وقد اخترعت أنواع من الأجهزة الكهربائية والضوئية التي تنبه إلى وجود غاز المناجم الناري. وبرغم ذلك فلايزال عمال المناجم يستخدمون مصابيح الأمان حتى الآن على نطاق واسع.

وتبنى فكرة مصباح الأمان على قاعدة علمية اكتشفها العالم الكيميائي الانجليزي السير همفري ديفي، الذي قام بتصميم أول مصباح أمان عام 1815م.