مشط البستان آلة تُستخدم لجمع القش ووضعه في حزم متراصة تُسمى صف الدريس. بعد ذلك تجمع الصفوف عن طريق آلة شحن القش، أو آلة الترزيم على شكل بالة. كانت أداة جمع القش الأولى التي عرفها الإنسان، أداة يدوية مصنوعة من الخشب. ومازال بعض الناس يستعملون الأداة اليدوية لجمع أوراق الأشجار المتساقطة في المروج. وتختلف أنواع الآلات الحديثة لجمع القش. وهي عادة مركبة على جرَّار (تراكتور)، أو تُجَرُّ به. ويمكن استخدام هذه الآلات الحديثة، لجمع القش والعلف الأخضر ومحاصيل البذور.


مشط التفريغ. تشتمل آلة مشط التفريغ على أسنان فولاذية منحنية مركبة على عمود دوار، حيث تنزلق السن فوق الأرض وتجمع القش عندما تتحرك الآلة إلى الأمام. ويقوم مُشغل الآلة بتفريغ القش في صف وذلك بجذب ترّس يجعل السن ترتفع من الأرض.


مشط التوزيع الجانبي. تجعل هذه الآلة القش في شكل صفوف مستمرة على جانب المركبة التي تحمل الآلة. ونجد في أحد أنواع أمشاط التوزيع الجانبي، الأسنان متصلة بأسطوانات تدور باستمرار، عند زاوية متجهة نحو اتجاه السير. وترتفع الأسنان من الأرض، عندما تدور الأسطوانة. وعندما تتحرك الآلة إلى الأمام، تدفع الأسنان القش إلى الجانب في شكل صفوف دريس. ويتكون مشط البستان المزدوج من آلتي توزيع جانبيتين، تقومان بعمل صفين من صفوف الدريس في وقت واحد. ويتكون المشط ذو الدولاب الأصبعي من عدة دواليب (عجلات مزدوة بمسامير ضخمة على الحافة) مركبة بزاوية في اتجاه السير وتحرك القش بالجانبين لتكوين صف من أكوام التبن. مشط الجمع المجرور ليس له أجزاء متحركة ولكن له أصابع منحنية تقوم بتحريك القش إلى جانب واحد.