مشتقات اللاكور مادة تستخدم لزخرفة بعض الأشياء كالصناديق والأطباق والصواني والزهريات بعدة طبقات بمادة الورنيش. ويشكِّل الورنيش طبقة لماعة مقاومة للماء، إذ يمكن صبغها ونحتها أو تزيينها بطرق أخرى. ويمكن استخدام نوعين من الورنيش لصنع مشتقات اللاكور وهما اللاكور والشيلاك. وهذه المشتقات إما أن تكون ملوَّنة أو غير ملوَّنة. وبعض الأشياء تطلى نحو 20IMG مرة بالورنيش. وفي كل مرة تُتْرَك الطبقة الأولى لتجف قبل طلاء الطبقة الثانية.

تطورت عملية صناعة مشتقات اللاكور في الصين، حيث تم إنتاج اللاكور هناك لأول مرة. ويعود تاريخ صناعة اللاكور بالصين، إلى أوائل القرن الرابع قبل الميلاد. وتعلم اليابانيون هذه الحرفة من الصينيين في القرن السادس الميلادي. وفي أوائل القرن السابع عشر الميلادي بدأت الصين واليابان بتصدير صناديق مشتقات اللاكور وأقداح الشاي والمصابيح ومواد أخرى إلى أوروبا. وبدأ الفنانون الأوروبيون يصنعون مشتقات اللاكور مستخدمين الشيلاك بدلا من مشتقات اللاكور. وازدهرت في أوروبا خلال القرن الثامن عشر الميلادي، تجارة مشتقات اللاكور. ورغم ذلك، فما زالت الصين واليابان تنتجان أفضل مواد مشتقات اللاكور.