اسم مشتق يدل على معنى مجرَّد حادث، وعلى الذي وقع عليه هذا المعنى. نحو: العادل محفوظ برعاية الله.


صيغه. 1- يُصاغ اسم المفعول قياسًا على صيغة (مفعول) من الفعل الماضي الثلاثي المبني للمجهول المتصرِّف، وذلك نحو: هذا رجلٌ محمودُ السيرة.

2- يُصاغ اسم المفعول قياسًا من الفعل الماضي غير الثلاثي بالإتيان بمضارعه وإبدال أوله ميمًا مضمومةً مع فتح ما قبل الآخر. وذلك نحو: المُستخْرَج من النِّفط في بلادنا كثير، ونحو: الإنسان غير مُخلَّد.

3- وردت صيغ سماعية تؤدِّي ما يؤديه اسم المفعول من الثلاثي وليس على صيغته مثل: فَعِيل بمعنى مفعول نحو: كحيل بمعنى مكْحول، ومثل: فِعْل بمعنى مفعول، قال تعالى ﴿وفديناه بذِبْح عظيم﴾ الصافات: 107 . أي مذبوح.

4- وقد تأتي صيغة (فاعل) مرادًا بها اسم المفعول قليلاً، قال تعالى ﴿فهو في عيشة راضية﴾ الحاقة: 21 . أي: مَرْضِيَّة.

5- وقد يأتي اسم المفعول في صورة المصدر، قال تعالى ﴿ولا يُحيطون بشيء من علمه﴾ البقره: 255 . أي: معْلومه.


عمله. يعمل اسم المفعول المشتق من الفعل المتعدي عمل فعله المبني للمجهول، فيرفع نائبَ فاعل نحو: الدرس مفهومةٌ أجزاؤه، وينصب مفعولاً به أو أكثر، نحو: مامُخْبَرٌ الطالبُ الدرسَ سهلاً.

أما اسم المفعول المشتق من الفعل اللازم، فيرفع نائب فاعل هو المصدر أو الجار والمجرور، أو الظرف، نحو: العمل الجادُّ مُنْصَرَف إليه.


موازنة بين اسم الفاعل واسم المفعول. يتشابه اسم الفاعل واسم المفعول في أمور منها:

1- أن كلاً منهما يُصاغ من كل من الفعل المتعدِّي واللازم، كما سبق ذكره.

2- هناك ألفاظ تكون بشكل واحد لاسم الفاعل واسم المفعول. والقرينة والسياق هما اللذان يحددان المُراد، نحو: مُخْتَار، مُحْتَلّ.

ويختلفان في أمور منها:

1- اسم الفاعل يُصاغ من الفعل المبني للمعلوم، أما اسم المفعول فإنه يُصاغ من الفعل المبني للمجهول.

2- اسم الفاعل يرفع فاعلاً، واسم المفعول يرفع نائب فاعل.

3- اسم المفعول يجوز إضافته إلى مرفوعه، نحو: عليٌّ محمودُ الفعال.