المشاركة في الأرباح تخصيص جزء من الأرباح، يكفله رجال الأعمال لموظفيهم. ويقومون بذلك لتشجيع الإنتاجية، والعمل المنتج، ولإغراء الموظفين للبقاء بالشركة.

وتُبْنَى خطط المشاركة في الأرباح على الربح الصافي للمؤسسة بعد تسديد كل التكاليف والضرائب والالتزامات والمصاريف الأخرى من الربح الإجمالى. ويُخصص جزء من الأرباح للموظفين والعمال، ويوزع طبقًا لمرتباتهم أو طول مدة الخدمة مع الشركة.

ويعارض بعض رجال الصناعة خطط المشاركة في الأرباح لأن العمال لايشتركون في تحمل المسؤوليات والمخاطرة. كما يعارضها بعض قادة النقابات ويعتقدون أن على العمال أن يركزوا جهودهم في الحصول على أجور عالية. ولكن فريقًا آخر من رجال الصناعة وقادة النقابات، يعتقد أن خطط المشاركة في الأرباح التي توجه الوجهة المناسبة ترتقي بمستوى التفاهم بين صاحب العمل والعاملين وترفع الكفاءة، لأن كليهما يشارك في أي كسب يتحقق بجهد مشترك.