مسيعيد مدينة تقع على الساحل الشرقي لدولة قطر جنوبي مدينة الدوحة. وهي المدينة الصناعية الأولى في قطر، حيث توجد المصانع الثقيلة، كالحديد والفولاذ وتسييل الغاز والمواد الكيميائية والأسمدة ومصافي النفط. وبالإضافة إلى ذلك فهي الميناء الرئيسي لتصدير النفط القادم من الحقول البرية بمنطقة دخان.

ومن المؤكد أن موقع المدينة لم يكن مأهولاً قبل عصر النفط الذي بدأت استثماراته بعد الحرب العالمية الثانية. وقد شيّدت شركة نفط قطر مرفق الميناء وصهاريج تخزين النفط عام 1949م وبقيت في حوزتها حتى السبعينيات من القرن العشرين، عندما آلت للدولة التي اختارتها لتكون مركزًا صناعيًّا. ومع أن السبخات تحيط بالمدينة من بعض جهاتها إلا أن جنوبها يشتهر بشواطئه ذات الرمال الناعمة التي تُعتبر من المناطق السياحية المهمة بالبلاد.

وتُعَدُّ مسيعيد رابعة كبرى المدن القطرية من حيث السكان؛ إذ يسكنها أكثر من 12,111 نسمة عام 1995م أغلبهم يعملون في مجال الصناعة والخدمات. وفي عام 1990م أصبحت للمدينة بلديتها المسؤولة عن إدارة بعض خدماتها ومرافقها.