المُسهل دواء يعجّل تفريغ الأحشاء (الأمعاء) ويسمى أيضًا الملَيِّن. فالزيت المعدني مثلاً مسهل يساعد على تفريغ الأحشاء عن طريق تزييت محتويات الأمعاء. وللفينولفثالين، وهو العنصر الفعّال في المسهلات المحتوية على الشوكولاتة والمسهلات القابلة للمضغ، تأثير مباشر على الأمعاء، لكن طريقة تأثيره غير واضحة. وتسبب بعض المسهلات ـ ومنها الملح الإنجليزي ـ زيادة في الحجم عن طريق الماء المحتجز؛ حيث يزيد الماء حجم محتويات الأمعاء ويضطر الأمعاء للتفريغ. أما تأثير بقية المسهِّلات، بما فيها زيت الخَروَع، فيتم عن طريق تهييج جدران الأمعاء. وينبغي عدم تعاطي المسهِّلات باستمرار على مدى فترة طويلة من الزمن، لأن ذلك قد يؤدي إلى كسل الأمعاء وقصورها في أداء وظائفها بنفسها. كما يمكن أن تكون المسهِّلات سببًا في آثار جانبية ضارة على أجزاء أخرى من الجسم؛ فلا ينبغي تعاطيها من قبل أناس يعانون من ألم في البطن. ومن الممكن غالبًا التخلص من الإمساك (قلة حركة الأمعاء) بشرب كميات كبيرة من الماء، وتناول الأطعمة التي تحتوي على ألياف. وتشمل هذه الأطعمة الحبوب والفاكهة جميعها والخضراوات الورقية.