المستوطنون في أستراليا رعاة ضأن وبقر وأغنام، جاءوا إلى أستراليا، فاستوطنوا أراضيها، وأقاموا عليها دون وجه حق قانوني، ثم صار بعضهم فيما بعد من الأثرياء وأصحاب المراعي المرموقين.

ظل هؤلاء المستوطنون الأوائل حتى عام 1820م محصورين في ولاية نيو ساوث ويلز وفي فان ديمنزلاند (تسمانيا الآن)، ومن هناك انتشروا بحثًا عن المراعي والأراضي الزراعية الجيدة، وذلك على الرغم من محاولات الحكومة الحد من انتشارهم، وإعلانها أن مثل ذلك الاستيطان أمر غير قانوني. والواقع أن حركة الاستيطان هذه بدأها بعض السجناء المنفيين الذين أُطلق سراحهم، والذين راحوا يبحثون عن سبل للحياة، فتملكوا بعض الماشية (في بعض الأحيان عن طريق السرقة)، واستقروا بطريق غير قانوني على أراضٍ واسعة جعلوها مراعي لأغنامهم. ولكن سرعان ما اعترفت بهم الحكومة، وبدأت تبيعهم الرخص والأرض، فأصبحوا ملاكًا قانونيين للأرض.
عاش هؤلاء الرواد الأوائل ومن جاء بعدهم عيشة بسيطة وقاسية؛ فكانت مساكنهم أكواخًا مصنوعة من لحاء الأشجار والحشائش، كما كان طعامهم بسيطًا أيضًا، وهو مكون من الشاي واللحم والخبز المصنوع من الدقيق والماء، هذا بالإضافة إلى طبيعة أعمالهم القاسية، من رعي وخلافه. ولكن نتيجة مجهوداتهم تلك ازدادت أعداد الماشية، وتطوّرت صناعة اللحوم في أستراليا حتى يومنا هذا، وكذلك إنتاج الصوف الذي حسنوا من نوعيته باستيرادهم الأغنام ذات الصوف الناعم من أسبانيا. ولا غرابة إذ أولتهم الدولة اعترافها وعنايتها، فأصدرت القوانين مثل قانوني 1836 و1839م اللذين اعترفا بملكيتهم لتلك الأراضي وتكريس الأمن فيها، بتنظيم قوة من الشُّرطة لذلك الغرض.

واتسعت حركة الاستيطان هذه لتشمل مناطق عدة من أستراليا، فشملت منطقة تسمانيا الحالية ومنطقة فكتوريا وأستراليا الجنوبية والغربية، الأمر الذي دعا السلطات لمحاولة تنظيم هذه الحركة بإصدارها القوانين التي تحدد مساحة الأرض التي يمكن استيطانها والضريبة التي تدفع عنها. كما أن السلطات في بريطانيا كانت تشجع سلطات أستراليا لتسهل أمر الاستيطان ولتحفز المستوطنين، ذلك أن مصانع الصوف في إنجلترا كانت في حاجة ماسة إلى الصوف الأسترالي... وهكذا اكتسبت حركة الاستيطان هذه الشرعية بعد أن كانت حركة غير قانونية.