مريم ( ؟ - ؟ ). مريم بنت عمران (وليس بعمران أبي موسى إذ بينهما مئات السنين)القانتة البتول أم نبي الله عيسى عليه السلام. لا يعرف تاريخ ولادتها أو وفاتها.
فضائلها.وعن أبي هريرة، رضي الله عنه، قال: إن النبي ³، قال: (مامن بني آدم مولود إلا يمسه الشيطان حين يُولد فيستهل صارخًا من مسّ الشيطان، غير مريم وابنها) رواه البخاري.
ولما اشتد بها المخاض التجأت إلى النخلة، وكانت تلك النخلة في موضع يُقال له بيت لحم، فقالت حين اشتد الأمر ﴿ياليتني مِتُّ قبل هذا وكنت نسيًا منسيًا ¦ فناداها من تحتها ألاّ تحزني قد جعل ربك تحتك سريًا ¦ وهُزي إليك بجذع النخلة تُساقط عليك رطبًا جنيًا﴾ مريم: 23-25 .
لما أتت مريم بعيسى تحمله، فلما دخلت على أهلها ومعها الصبي قالوا ﴿يا مريم لقد جئت شيئًا فريًا¦ يا أخت هارون ما كان أبوك أمرأ سوء وما كانت أمّك بغيا﴾ مريم: 27، 28 . فمن أين لك هذا الولد؟ فأشارت مريم إلى عيسى، أن كلِّموه، فغضبوا وقالوا ﴿كيف نكلِّم من كان في المهد صبيًا﴾ مريم: 29 . فقال عيسى عليه السلام وهو في المهد: ﴿إني عبد الله آتانِيَ الكتاب﴾ مريم:30 . فأقرّ على نفسه بالعبودية وكان أول كلامه تكذيبًا للنصارى وإقامة للحجة عليهم.