سورة المدثر من سور القرآن الكريم المكية. ترتيبها في المصحف الشريف الرابعة والسبعون. عدد آياتها ست وخمسون آية. والمدثر لابس الدِّثار، وأصلها المتدثر بمعنى المتغطّي، والخطاب للرسول صلى الله عليه وسلم.
ابتدأت السورة بتكليف الرسول ³ بالنهوض بأعباء الدعوة، والقيام بمهمة التبليغ بجد ونشاط، وإنذار الكفّار، والصبر على أذى الفجار. ثم مضت السورة تنذر وتهدد أولئك المجرمين، بيوم عصيب شديد لاراحة لهم فيه، من الأهوال والشدائد ﴿فإذا نقر في الناقور ¦ فذلك يومئذ يوم عسير ¦ على الكافرين غير يسير﴾ المدثر: 8-10. ثم تحدثت السورة عن قصة الشقي الفاجر الوليد بن المغيرة، الذي سمع القرآن وعرف أنه كلام الله، ولكنه في سبيل الزعامة وحب الرئاسة، زعم أنه من قبيل السحر الذي تعارفه البشر. ثم تحدثت السورة عن النار التي أوعد الله بها الكفّار، وعن خزنتها الأشداء، وزبانيتها الذين كلفوا بتعذيب أهلها، وعددهم والحكمة من تخصيص ذلك العدد.