مختبر لوس ألاموس الوطني واحد من أوائل معامل الأبحاث فى العالم. يوجد في ألاموس بنيو مكسيكو ويختص أساسا بتطبيقات العلوم والتكنولوجيا، كما يعنى بمشاكل الأمن القومي للولايات المتحدة الأمريكية. ويشمل نشاط المعمل صناعة رؤوس نووية وإنتاج واختبار المواد النووية، وعمل التصميمات للأسلحة الجديدة. ومن مسؤوليات المعمل أيضًا ابتكار تقنية تستخدم في التأكد من أن الدول الأخرى تفي بالتزاماتها نحو الحد من التسلح. ومن المجالات الأخرى التي يتولاها المعمل الفيزياء النووية، وتزويد الولايات المتحدة الأمريكية بالطاقة اللازمة لها، والتخلص من النفايات النووية.

وتدير جامعة كاليفورنيا معمل لوس ألاموس القومي بتكليف من وزارة الطاقة بالولايات المتحدة الأمريكية. وكان معمل ألاموس القومي قد أنشئ عام 1943م جزءًا من مشروع مانهاتن أثناء الحرب العالمية الثانية، واختص ببناء أول أسلحة نووية.
ويعمل في هذا المعمل اليوم أكثر من ثلاثة آلاف وخمسمائة من العلماء والمهندسين المتخصصين فى مجالات مختلفة. كما يحتوي على أكبر وأسرع أجهزة حواسيب فى العالم. ويضم مبنى الفيزياء الذي يعرف باسم مبنى كلينتون أندرسون مينسون للفيزياء. وبه جهاز ضخم مستطيل مفتت للمواد النووية ويبلغ طوله IMG,8كم. ويعد علماء كثيرون مبنى كلينتون أندرسون مينسون للفيزياء أكبر مركز متخصص في علوم الطاقة النووية في العالم.