مُخْتَبر الشرطة مختبرٌ يقوم فيه المختصون بتحليل، وتفسير الدلائلِ (البيّنات) المتصلةِ بجريمة ما. فعلى سبيل المثال، يمكن أن تتجانس شظايا زجاج ما مع شظايا زجاج محطم، أو يتجانس مسدس وجد مع المتهم مع رصاصة وجدت في مسرح الجريمة، كما أن شكل بقع الدم الموجودة قرب الجثة يُمْكن أن يُساعِد على معرفة كيفية ارتكاب جريمة القتل. أما الأدلّة الأخرى فتشْمل الوثائق والمخدّرات والعقاقير والألياف وبصمات الأصابع والشَّعَّر والنفايات. وعادة مايكون لقوات الشرطة ذات الحجمِ الكبيرِ مختبراتٌ خاصّةٌ بها.

وتُسمَّى العملية التي تستخدمُ الأسلوبَ العلميَّ في الكشفِ عن الجرائمِ علم الأدلة القضائية. والشخصُ الذي يقومُ بمهمّة فحصِ الأدلّة في مختبر الشرطة يُطْلَقُ عليه عالم الأدلة القضائية.

يشتمل علمُ الأدلة القضائية على تخصصات مثل التحليل النفسي القضائيّ، وعلم السموم القضائي وعلم الأمراض القضائي (تخصص معرفة طبيعة الأمراض وآثارها خصوصاً بعد موت الأفراد). ويفْحَصُ متخصصُ التحليل النفسي المتهمين لتحديد مدى رُشْدِهم وسلامتهم العقلية؛ ويقومُ أخصائي علم السموم بتتبع سير العقاقير والسُّموم في خلايا الجسم وتحديدِ تأثيرها. ويمارسُ المتخصص في علم الأمراض مهمَّة فحصِ جثثِ الضحايا بعد الوفاةِ للتعرُّفِ على أسبابِ الوفاة.