مختبر أوك ريدج القومي أحد أكبر مراكز التطوير وأبحاث الطاقة في الولايات المتحدة. ويقع في أوك ريدج بولاية تنيسي. يركز العمل في المختبر على تقنية الطاقة النووية. ويجري باحثو مختبر أوك ريدج القومي تجارب بالانشطار النووي والاندماج النووي. والمختبر أيضًا مصدر رئيسي في الولايات المتحدة للنظائر المشعة والمستقرة، التي تُستخدم في الطب والصناعة والبحث العلمي.

تهتم البرامج في مختبر أوك ريدج الوطني بحقول البحث الأخرى، بالإضافة إلى تقنية الطاقة النووية. وهي تشمل البحث في مجال فيزياء الطاقة العالية، وفيزياء المعادن، وفيزياء الحالة الصلبة، وعلم الأحياء، وحفظ الطاقة. ويعمل العلماء على تطوير طرق أكثر كفاءة لاستخدام الفحم الحجري، والمصادر الأخرى غير النووية. بالإضافة إلى ذلك، يدرس العلماء كيف تؤثر الأشكال المتعددة للطاقة على البيئة، وصحة الإنسان.

أنشئ مختبر أوك ريدج القومي عام 1943م بوصفه جزءًا من مشروع مانهاتن لصناعة القنبلة الذرية أثناء الحرب العالمية الثانية. وقد بنى المختبر مفاعل الجرافيت وأشرف على إدارته، وكان أول مفاعل في العالم، وأنتج مواد متفجرة اسُتخدمت في تطوير القنبلة الذرية. واليوم، تدير المختبر شركة مارتن مارييتا لأنظمة الطاقة، بعقد مع وزارة الطاقة الأمريكية. ويعمل بمختبر أوك ريدج القومي، نحو خمسة آلاف شخص.