المختبــر مكان مجهَّز بالأدوات والأجهزة للقيام بالتجارب العلمية والأبحاث والاختبارات. وظهر كثير من المعدات والمنتجات المستخدمة في الحياة اليومية مثل محركات السيارات، والمواد البلاستيكية، وأجهزة المذياع (الراديو)، والأنسجة الصناعية، والهواتف، وأجهزة التلفاز، وغيرها نتيجة العمل المختبري (المعملي). وتوجد المختبرات في الجامعات ومعاهد البحث والمنظمات الصناعية والدوائر الحكومية. وتُعد هذه المختبرات مكانًا لتدريب العلماء، ووسيلة لاكتشاف المعرفة الجديدة.

يعمل معظم المهندسين والعلماء، وكذلك طلبة البحث العلمي الذين يعدون رسائل الماجستير والدكتوراه، في المختبرات، حيث يعدون بحوثًا أصيلة. ويعمل في المختبرات أناس آخرون: مساعدو مختبر، وفنيو تركيب وتثبيت الأجهزة والأدوات، وإداريون ونُسَّاخ.

يقوم العلماء بنوعين من البحث: بحث جوهري أو أساسي وبحث تطبيقي. في البحث الجوهري أو الأساسي يبحث العلماء عن تفسيرات لظاهرة طبيعية والبحث في قوانين الطبيعة الجديدة. أما العلماء الذين يعملون في مجال البحث التطبيقي، فيركزون جهودهم على تطوير جهاز جديد أو تحسينه، أو مركبَّات كيميائية جديدة، مستخدمين نتائج البحث الجوهري. وتركز مختبرات الجامعات على البحث الجوهري بشكل أكبر، بينما تعمل معظم المختبرات الصناعية في مجال البحث التطبيقي.