المختار الثقفي ( 1 -67هـ، 622 -687م). أبو إسحاق المختار بن أبي عبيد بن مسعود الثقفي. وهو من أهل الطائف، انتقل منها إلى المدينة مع أبيه في عهد الخليفة عمر رضي الله عنه، وتوجه والده إلى العراق فاستشهد يوم الجسر، وبقي المختار في المدينة منقطعًا إلى بني هاشم. وتزوج عبد الله بن عمر أخته صفية، ثم كان مع علي رضي الله عنه بالعراق، وسكن البصرة بعد علي.
كان أكبر همه منذ دخل الكوفة أن يقتل من قاتلوا الحسين، فدعا إلى إمامة محمد بن الحنفية وقال: إنه استخلفه؛ فبايعه ما يقرب من 17,000 رجل سرًا، فخرج بهم على والي الكوفة واستولى على الموصل، وعظم شأنه، وتتبع قتلة الحسين، فقتل منهم شمر بن ذي الجوشن الذي باشر قتل الحسين، وخولي بن يزيد الذي سار برأسه إلى الكوفة.
في حياته علم المختار أن هناك من اشتد على ابن الحنفية وابن عباس لامتناعهما عن بيعته في المدينة، وأنه حصرهما ومن كان معهما في الشّعب بمكة، فأرسل المختار عسكرًا هاجم مكة وأخرجهما من الشّعب، فانصرفا إلى الطائف، وحمد الناس له هذا العمل.