المحيط الهندي ثالث محيطات العالم من حيث المساحة بعد المحيطين الهادئ والأطلسي إذ تبلغ مساحته نحو 74 مليون كم². فمساحته أقل من نصف مساحة المحيط الهادئ. ويطل المحيط الهندي على البحر الأحمر والخـــليج العربي الغني بالنفط، وبحر العرب، وبحر أندمان، وخليج البنغال.

ويمتد المحيط الهندي من إفريقيا غربًا إلى أستراليا وأندونيسيا شرقًا، ومن آسيـــا شمالاًً حـــتى القارة القطبية أنتاركتيكا جنوبًا. ويصل عرض المحيط ما بين أقصى جنوبي إفريقيا وأستراليا، حوالي 9,980كم، ويقل عرضه كلما اتجهنا شمالاً، حيث تقسمه الهند وسريلانكا إلى قسمين، هما بحر العرب وخليج البنغال. ويبلغ معدل عمق المحيط الهندي 3,897 م، بينما تصل أعمق نقاطه المعروفة إلى 7,725 م.

ويشـكل المحـــيط الهندي منذ القدم أحد أهم الطرق التجارية. فقد استخدمه العرب والصينيون والهنود في تجارتهم مئات السنين. وفي عام 1498م اجتاز المكتشف البرتغالي فاسكو داجاما بمساعدة الملاح العربي ابن ماجد المحيط الهندي بعد أن دار حول الطرف الجنوبي لإفريقيا، وأصبح المحيط الهندي بعد افتتاح قناة السويس عام 1869م الطريق التجاري الرئيسي بين أوروبا والشرق الاقصى.


الموقع. تفصل جزر سوندا الإندونيسية بين المحيطين الهندي والهادئ وتفصل بعض الممرات المائية، بين هذه الجزر، كمضيق ملقا، ومضيق سوندا، وبحر تيمور، ويلتـــقي المحيطان الهندي والأطلسي عند رأس إفريقيا الجنوبي، وتلتقي مياه المحيط الهندي المدارية مع مياه المحيط المتجّمد الجنوبي الباردة عند درجة عرض 55° جنوبًا في منطقة تدعى نطاق الامتزاج القطبي.

تربــط قناة السويس البحر الأحمر ذراع المحيط الهندي بالبحر المتوسط. وأهم موانئ المحيط الهندي هي: عدن وبومبــــاي وكلكتا وكولومبو ويانغون في آسيا وميناء ديربان ودار السلام في إفريقيا وميناء بيرث في أستراليا.


المناخ يقع معظم المحيط الهندي ـ وبخاصة وسطه وشماليِّه ـ ضمن المناخ المداري. ولهذا السبب، فإن مياه المحيط تكاد تخلو من الجبال الثلجية، ومن الضباب الكثيف، والأخطار الملاحية الأخرى. وتتفاوت درجة الحرارة فوق مياه المحيط الهندي، تفاوتًا كبيرًا، بين شهري يناير ويوليو، لكن هذا التفاوت لا يصل إلى التفاوت الذي نجده في كل من المحيطين الأطلسي والهادئ.

درجة الحرارة تتراوح خلال شهر يناير، شمالي خط الإستواء بين 21°م و27°م، في المنطقة المحيطة بالخليج العربي والبحر الأحمر. وترتفع درجة الحرارة أحــيانًا لتــــصل إلى 32°م. وتتراوح درجة الحرارة، في النصف الجنوبي من المحيط ما بين 27°م عند خط الاستواء و13°م بين جنوب أستراليا وجنوبي إفريقيا. ولكنها تصل إلى أقل من درجة مئوية واحدة تحت الصفر بالقرب من أنتاركتيكا في شهر يوليو.

الرياح. توجد ثــــلاثة نطــــاقات من الرياح فوق المحــيط الهـندي هي: 1- الرياح الموسمية 2- الرياح التجارية الجنوبية الشرقية 3- الرياح الغربية الدائمة.

وتهب الرياح الموسمية (الجافة) الشمالية الشرقية من آسيا عبر الهند، إلى شرقي إفريقيا، في الفترة الواقعة ما بين شهري أكتوبر وأبريل. وتهب الرياح الموسمية (الرطبة) الجنوبية الغربية من بحر العرب وخليج البنغال عبر الهند وجنوب غربي آسيا، محملة بالرطوبة من مياه المحيط. أما الرياح الغربية الدائمة فتهّب من الغرب إلى الشرق بشكل دائم. وتكون هذه الرياح مصحوبة في أغلب الأوقات بالأعاصير العنيفة، التي تضرب مدغشقر وغيرها، من مناطق المحيط الهندي.

التيارات البحرية والمد. تتأثر التيارات البحرية والمد بالرياح وتختلف باختلاف الفصول. اذ تتحرك شمالي خط الاستواء كتل مائية هائلة نحو الشرق أو الغرب حسب نوع الرياح الموسمية. بينما تتحرك التيــارات البحرية الدافئة، جنوبي خط الاستواء، غربًا نحو إفريقيا، لتتجه جنوبًا على طول سواحلها الشرقية، وبعد ذلك تغيّر اتجاهها نحو الشرق، لتسير مع اتجاهها الرياح الغربية إلى أستراليا. ويصاحب الرياح الغربية هذه تيار مائي بارد تدفعه إلى المنطقة رياح قطبية تهب شمالاًً نحو أستراليا عندما تغير اتجاهها نحو الشرق.

يختلــف مدى ارتفاع المدّ في المحيط الهندي اختلافًا كبيرًا، إلا أن هذا الاختلاف يبقى أقل مما هو عليه في المحيطين الأطلسي والهادئ، فالمحيط الهندي أقل مساحة ومحاط باليابسة، مما يجعل حركة المد فيه معتدلة. ويحدث أعلى مد على الساحل الأسترالي الغربي حيث يصل مداه إلى 11م عند خليج كوليير قرب ديربي، ولكنه لا يرتفع عند فريمانتل سوى IMG,6 م.