المَحُوطة أرض تابعة لبلد واحد لكنها تقع ضمن حدود بلد آخر. فمثلاً، كانت ماكاو مَحُوطة برتغالية على شاطئ الصين حتى عام 1999م.كانت المحوطات مُشاعة في الماضي في أوروبا والمناطق الأخرى. في معظم الأحوال، كان الحكام يسمحون بالمرور عبر أراضيهم إلى تلك المحوطات المتضمنة فيها. أما اليوم، فإن الدول تعتقد أن وجود أراضٍ أجنبية ضمن حدودها يُعدُّ انتهاكًا لحُرمة السيادة القومية، ونتيجة لذلك، فقد أَدَّى هذا إلى احتواء معظم المحوطات من قِبَل البلاد المحيطة بها.

قامت فرنسا والبرتغال خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين بتأسيس العديد من المحوطات في الهند. وقد طالبت الهند بحقها في ملكية هذه الأراضي بعد أن استقلت عن بريطانيا في عام 1947م. تخلت فرنسا عن هذه المحوطات في عام 1954م. أما البرتغال فاحتفظت بها حتى عام 1961م حيث استولت عليها القوات العسكرية الهندية. أما اليوم، فتتضمن المحوطات القليلة الباقية الأراضي الأسبانية في سبتة ومليلة في المغرب الأقصى.