محمود زنكي (511- 569هـ، 1118 - 1174م). العادل نور الدين محمود بن زنكي بن الأتابك عماد الدين زنكي بن قسيم الدولة آق سنقر التركي السلجوقي، الملقب بالملك العادل. ولد بحلب. ينتمي إلى قبائل الساب يو التركمانية. كان جده آق سنقر مملوكاً للسلطان السلجوقي ملكيشاه بن ألب أرسلان، فنال ثقته، فولاه على بعض الإمارات في شمالي العراق. وخلفه ابنه عماد الدين زنكي، والد محمود زنكي.

وأظهر عماد الدين مقدرة عسكرية كبيرة في جهاده ضد الصليبيين، فجعله السلطان محمود السلجوقي موضع ثقته، فجعله أتابكا أي مربيا لابنيه ألب أرسلان والخفاجي، وولاه إمارة الجزيرة والموصل ومايتبعهما. وخلفه ابنه محمود في الإمارة، سنة 541هـ، 1146م، فجعل حلب عاصمة له وتلقب بنور الدين، واستقل عن السلاجقة. وضم دمشق إلى ملكه مدة عشرين سنة. وشملت سلطته جميع سوريا الشرقية وقسمًا من سوريا الغربية، والموصل وديار بكر والجزيرة ومصر وبعض بلاد المغرب وجانبًا من اليمن، واسترجع نيفًا وخمسين مدينة من الفرنج. خُطِب له بالحرمين الشريفين. وحصن بلاد الشام. وبنى مدارس كثيرة، منها: العادلية التي أتمها بعده العادل أخو صلاح الدين الأيوبي، ودار الحديث، وكلتاهما بدمشق. وبنى الجامع النوري بالموصل، والخانات في الطريق. وبنى المدرسة النورية للأحناف بدمشق. ووقف كتبًا كثيرة، وكان محبًا للعلم والعلماء. مات بعلة الخوانيق في قلعة دمشق، وقبره بالمدرسة النورية.