المُحَرِّك الدوَّار نمط من محركات الاحتراق الداخلي يستعمل الدوّار بدلاً من المكبس. قام مهندس ألماني، هو فلكْس فانكل، بتطوير أوّل محرك دوّار عمليّ، سمّاه محرك فانكل، وذلك في الخمسينيات من القرن العشرين الميلادي. ولهذا المحرك دوّار تصميمهُ مثلث الشكل. يختلف المحرك الدوّار عن المحرك المِكبسي من عدة وجوه؛ فمثلاً، المحرك الدوّار به أجزاء أقل عدداً من المحرك المكبسي المماثل في القدرة. كما أنّ المحرك الدوّار، يستعمل البنزين منخفض الأوكتان. ومع ذلك، فإنه يحرق الوقود بكفاية أقل، وهكذا يستعمل مزيداً من الوقود، وينفث مزيداً من مواد العادم الملوثة. وكذلك فإن الضوضاء والاهتزاز الناتجين عن المحرك الدوّار يكادان يكونان على النقيض مما ينتج عن المحرك المكبسي. وفي السرعات العالية، يعمل المحرك الدوّار، بصورة أهدأ وأنعم، من المحرك المكبسي. أما في السرعات المنخفضة، فإن المحرك الدوّار، يحدث مزيداً من الضوضاء والاهتزازات. وكان المحرك الدوّار عند بدء استعماله أصغر حجماً، وأقل وزناً، من المحرك المكبسي المعادل له في القدرة، إلا أنه بحلول السنوات الأولى من ثمانينيات القرن العشرين، أنتج أصحاب المصانع من المحركات المكبسية الصغيرة الحجم، الخفيفة الوزن، ما هو ـ بالمقارنة ـ أكفأ من المحركات الدوّارة.