محمد أحمد محجوب(1328-1392هـ، 1910- 1972م). محمد أحمد محجوب أديب وشاعر وسياسي سوداني. تلقى تعليمه في السودان، والتحق بكلية غوردون التذكارية التي كانت تدار على نمط المدارس الإنجليزية الحريصة على التقاليد والنظام، وأتم بها دراسته وتخرج في قسم الهندسة. ثم ما لبث أن التحق بعد سنوات من ذلك بكلية الحقوق، وتخرج فيها ثم عمل في السلك القضائي.
بعد أن نال السودان استقلاله في أول يناير عام 1956م كان محجوب عضوًا عن الخريجين في البرلمان الأول. وظهرت شخصيته السياسية بعد أن كانت شخصيته الأدبية قد شقّت طريقها من قبل. وأفاد من صوته الجَهْورِيّ في الخطابة والارتجال والاستشهاد بالشعر في كل المناسبات السياسية.

برزت مواهبه في السياسة الخارجية، ومرونته في التعامل مع الدول الكبرى، ثم مالبث أن شغل منصب رئاسة الوزارة عام 1965. واستطاع هو والرئيس إسماعيل الأزهري والشريف حسين الهندي أن يجمعوا زعماء العرب في مؤتمر الملوك والرؤساء الذي عقد في الخرطوم في أغسطس 1967م، ووُضِعت الخطط للتعاون العربي في المستقبل، وكان لجهده الأثر الكبير في فض النزاع العربي الذي كان مستحكمًا آنئذ.

كتب محجوب في أول حياته الأدبية كتابًا صغيرًا بعنوان الحركة الفكرية إلى أين يجب أن تتجه، ثم كتاب الحكومة المحلية وكتاب الديمقراطية في الميزان باللغة العربية والإنجليزية، وله ديوان تجارب قلب وديوان مسبحتي ودنّي.