المحار المَلْزَمي حيوان رخو الجسم مُغطَّى بصدفة تحمي جسمه. يعيش المحار الملزمي في قاع المحيطات والبحيرات والجداول والأنهار، في أماكن كثيرة من العالم. ويتغذى المحار الملزمي بكائنات حية دقيقة عائمة في البحر، تُسمى العوالق المائية. وللمحار الملزمي عضو كبير يُسمى القدم؛ يستخدمه في حفر جحر في الطين أو الرمل.

تتكون صدفة المحار الملزمي من جزءين يسميان المصراعين. وهناك رباط يثبت المصراعين معًا. وتُظهر خطوط النمو على المصراعين، كيف تتسع الصدفة وتكبر من وقت لآخر. ويفرز الرداء، وهو الجزء اللحيم من الجسم داخل الصدفة، مادة الصدفة. وتُسمى المسافة بين الجسم الأساسي للمحار الملزمي والرداء فجوة الرداء. للمحار الملزمي خياشيم معلقة داخل فجوة الرداء.

هناك فتحتان في مؤخرة المحار الملزمي، تسميان المشعبيْن (السيفونين) وتسمحان للماء المشبع بالطعام والأكسجين بالمرور إلى فجوة الرداء من خلال المشعب البطني (السفلي) وإلى الخارج مرة أخرى خلال المشْعَب الظهري (العلوي). وتجري الدورة الدموية للمحار الملزمي عبر الخياشيم، وتأخذ الأكسجين من الماء، وتخرج ثاني أكسيد الكربون إلى الخارج.

وهناك شعيرات دقيقة جداً على الخياشيم، تدفع جزيئات الطعام إلى فم صغير ثم إلى المعدة. يُهضم الطعام في المعدة ويمر إلى الأمعاء، حيث يمتص معظمه. وللمحار الملزمي قلب وأوعية دموية. وتُسمى الفراغات الأخرى من جسمه التي تجري فيها دورة الدم الجيوب.

وفي معظم الأنواع يكون المحار الملزمي، إما ذكراً أو أنثى. والذكر يُطلق النطفة والأنثى تطلق البيضة، وتتحد النطفة مع البيضة في المياه المحيطة أو في خياشيم الإناث وتخصبه. وتتطور البيضة المخصبة إلى يرقات حجابية دقيقة تسبح بحرية. ثم تصبح في آخر الأمر محارًا ملزميًا مكتمل النمو. في بعض أنواع المحار الملزمي يُطلق المحار الفرد نفسه البيض والنطفة معًا، وتنمو الصغار داخل هذا الفرد.

والمحار الملزمي غذاء قيم، وكان هنود أمريكا يستخدمون هذا النوع من المحار الملزمي عملة نقدية يسمُّونها الوامبوم. وهذا النوع الخاص بمياه البحار المالحة، يوجد في الطين والرمال على طول السواحل الشمالية للمحيط الأطلسي.

والمحار الملزمي رخو الصدفة له صدفة ناعمة رقيقة. وهو موجود أيضاً على المسطحات المائية التي يكوِّنها المَدُّ في منطقة شمال الأطلسي. وهذا النوع يحفر جحوراً في الرمال وله مشعب طويل يمتد فوق الرمل إلى الماء. ويلتقط الناس من المسطحات الطبيعية الموجودة في نيوإنجلاند أعدادًا كبيرة من المحار الملزمي، ليُعدُّوا منه طعاماً شعبياً.

يعيش المحار الملزمي العملاق على الشعب المرجانية، في جزر الهند الشرقية بعيداً عن أستراليا ويمكن أن تزن الصدفة مايزيد على 230 كجم، وربما يزيد طولها على المتر. وهو يتغذى بالعشب والطحالب البحرية الدقيقة.