تتلقى معظم المجلات دخلها من مصدرين، هما: الإعلانات، وما يباع من المجلة عن طريق الاشتراكات أو البيع المباشر.


الإعلان. يُعَدُّ الإعلان أهم مصدر للدخل. ويقوم كثير من الناشرين بإجراء عمليات حصر شامل لمعرفة الخلفيات الثقافية لقراء مجلاتهم، ويدرس المعلنون نتائج عمليات الحصر المذكورة لتحديد المجلات المرجح أن يشتري قراؤها منتجاتهم.


المبيعات. يحصل القراء على معظم المجلات عن طريق الاشتراكات، أو بشرائها من مكتبات الصحف. ولا يمكن للاشتراكات أو البيع بمكتبات بيع الصحف أن تغطي تكاليف الإنتاج التي يتكبدها معظم ناشري المجلات، ذلك لأن البيع الفعلي لمجلة ما لا يغطي التكاليف، حيث لا تجتذب حملة الدعاية الباهظة سوى عدد قليل من المشتركين الجدد، كما أن الناشرين لا يحصلون من مكتبات بيع الصحف إلا على قيمة المجلات المباعة فقط. ومن ثم يسعى كثير من ناشري المجلات إلى خدمة مجموعة أقل من القراء المتخصصين. وهذا من شأنه أن يتيح للناشرين خفض التكاليف واجتذاب المعلنين الراغبين في الوصول إلى مجموعات معينة من الجمهور.