المجاعة الكبرى إحدى المجاعات التي حدثت في القرن التاسع عشر الميلادي. وقعت في أيرلندا بين عامي 1845 و1847م، ونتجت عن فساد محصول البطاطس الذي كان في ذلك الوقت الطعام الرئيسي لكثير من الأيرلنديين.

وكانت معظم المزارع الأيرلندية صغيرة، بسبب ارتفاع الإيجارات ومن أجل سداد هذه الإيجارات المرتفعة، عمل كثير من المستأجرين على استغلال نسبة كبيرة من الأرض في زراعة الحبوب للتجارة، أمَّا الرقع المتبقية من الأرض، فكانوا يقومون بزراعة البطاطس فيها لتوفير طعامهم الخاص وطعام عائلاتهم. وعندما هاجمت الآفة الزراعية محصول البطاطس عامي 1845 و1846م. واجه ملايين من الأيرلنديين المجاعة. وبدلاً من الفرار من أرضهم استمر المزارعون في زراعة الحبوب لسداد مستحقات الملاك. وكان بعض الملاك يعيشون في إنجلترا، ويتجاهلون محنة المستأجرين.

وقد بدأت الحكومة البريطانية بعدَّة برامج لمعالجة الوضع، ولكن النتيجة كانت ضئيلة الأثر بالنسبة لحجم المجاعة. وعندما بلغت أخبار الكارثة أسماع العالم الخارجي، أرسلت عدة دول شحنات سفن من الطعام ومواد الإغاثة لأيرلندا، وعلى الرغم من توزيع المساعدات، فإن أكثر من 750,000 شخص لقوا حتفهم، بسبب الجوع والمرض، وهاجر عدد مماثل، اتجه أكثره إلى الولايات المتحدة، وهبط تعداد سكان أيرلندا من 8 ملايين إلى 6,5 ملايين. وأمّا في المقاطعات الأكثر فقرًا، مثل مايو وكري فقد انخفض العدد إلى النصف.