تمتاز مساحات كبيرة من أمريكا الجنوبية بقلة سكانها. ومع ذلك فإن بيئاتها الطبيعية تتعرض لتدمير متزايد، نتيجة لإقامة أقاليم جديدة للاستيطان البشري، والتنمية الاقتصادية. كما هو الحال في نطاق الغابات المطيرة، في حوض الأمازون. ومع ذلك ففي البرازيل عدد من المتنزهات الوطنية ومنها متنزه الأمازون الوطني، وهو إقليم من الغابات الاستوائية المطيرة المتاخمة لحدود نهر تاباجوس. وقد يكون متنزه إيجواكو الوطني الذي يمتد داخل الأرجنتين وبه شلالات إيجواسو، أشهر متنزهات البرازيل.

وتعد الأرجنتين رائدة في مجال المحافظة على البيئة الطبيعية في أمريكا الجنوبية. ففي متنزهاتها مناظر طبيعية رائعة. فعلى سبيل المثال، يحتوي متنزه لوس جلاسيارس الوطني الواقع على الحدود مع دولة بيرو في الجنوب الغربي، على جبال جميلة مع بحيرات ضخمة تملأ الأودية الجليدية.

وتشمل المتنزهات الرئيسية في أمريكا الجنوبية متنزه كانيما الوطني في فنزويلا الذي يحتوي على شلالات إنجل وهي أعلى المساقط المائية في العالم، ومتنزه كيتور الوطني في غايانا، وبه شلالات كيتور الضخمة التي تعد من أجمل المساقط المائية في العالم، وجزء من جزر الجلاباجوس التابعة للأكوادور، وكذلك قمة هواسكاران وهي أعلى قمة جبلية في بيرو.