مبادرة الدفاع الاستراتيجي يطلق عليها أيضًا حرب النجوم. وهي محاولة أمريكية لوضع نظام فعال مقاوم للصواريخ النووية.

ينطوي النظام على استخدام أسلحة بالغة التقنية، مركبة على أقمار صناعية في الفضاء الخارجي، وتحتوي هذه الأسلحة على أشعة ليزر (أجهزة ينبعث منها شعاع ضوئي قوي)، ومعدات أخرى قادرة على تدمير الصواريخ والرؤوس الحربية في الجو. ويستخدم النظام أيضًا أسلحة أرضية لمهاجمة الرؤوس الحربية القادمة. أعلن عن مبادرة الدفاع الاستراتيجي الرئيس الأمريكي (الأسبق) رونالد ريجان عام 1983م، وتبنتها حكومة الولايات المتحدة إلى عام 1993م.

ومبادرة الدفاع الاستراتيجي مثيرة للجدل لعدة أسباب. فمثلاً، مازال العديد من التقنيات اللازمة لتجهيز نظام مبادرة دفاع استراتيجي كاملة في مرحلة التطوير. كما أنه لم يتمّ اعتماد الأموال اللازمة للمشروع كلّه، أو حتى لتحقيق نظام جزئي منه. فضلاً عن ذلك، يرى كثير من المنتقدين أنه قد يكون في استطاعة الدولة المعتدية ابتكار تقنيات، ووسائل قادرة على إحباط أية مبادرة دفاع استراتيجي.