جيمس كلارك ماكسويل(1831- 1879م). عالم بريطاني، كان واحدًا من علماء الرياضيات والفيزياء في القرن التاسع عشر. اشتهر ببحوثه في الكهرباء والمغنطيسية وكذلك بالنظرية الحركية للغازات. وهذه النظرية تُحدِّد خواص أي غاز تبعًا لحركة جُزيئاته. أجرى ماكسويل كذلك بحوثًا حول الإدراك البصري للألوان، والمرونة، والبصريات، ودوائر زحل، والدينامية الحرارية وهي فرع من الفيزياء يبحث في الحرارة والطاقة الحركية.

أسس ماكسويل بحوثه في الكهرباء والمغنطيسية على اكتشافات العالم الفيزيائي الإنجليزي مايكل فارادي. وفي عام 1864م ربط ماكسويل بين أفكاره وأفكار فارادي وعلماء آخرين، وخرج بنظرية رياضية تُوضح العلاقة بين المجالين الكهربائي والمغنطيسي. وكل من هذين المجالين يؤثر على الأجسام المشحونة بالكهرباء. وأوضح ماكسويل أن الموجات في الحقول الكهربائية والمغنطيسية المتحدة، والتي تسمى الموجات الكهرومغنطيسية تتحرك بسرعة الضوء. وتُعد هذه النظرية التي تتلخص في معادلات ماكسويل واحدة من أهم الإنجازات في مجال الفيزياء الرياضية. فقد حاول البرهان على أن الضوء نفسه يتكون من موجات كهرومغنطيسية. وقام عالم الفيزياء الألماني هينريتش هرتز في نهاية الثمانينيات من القرن التاسع عشر الميلادي بتجارب أثبتت صحة نظرية ماكسويل.
توصَّل ماكسويل في أبحاثه عن النظرية الحركية للغاز إلى قانون إحصائي يحدد توزيع سرعات جزيئات الغاز. وكان أول عالم يستطيع أن يستخدم مثل هذا القانون ليبين كيف يتحكم نشاط الجزيئات في الضغط ودرجة الحرارة والخواص الغازية الأخرى.

وُلِد ماكسويل في أدنبره بأسكتلندا، ودرس في جامعة أدنبره، وتخرج في جامعة كمبردج عام 1854م، وعمل بالتدريس فيها حتى عام 1856م. وأصبح بعد ذلك أستاذاً للفيزياء بكلية مارشال في أبردين بأسكتلندا.

ومن عام 1860م إلى عام 1865م قام ماكسويل بتدريس الفيزياء بكلية كنجز بلندن. وفي عام 1865م تقاعد وعاد إلى مقر إقامة عائلته، وكَرَّس وقته للمؤلفات العلمية. وفي عام 1871م أصبح ماكسويل أول أستاذ للفيزياء التجريبية بجامعة كمبردج، وتولى إدارة معامل كافندش التي أُنشئت حديثًا هناك.