سمك الماكريل اسم لعدة أنواع من الأسماك ذات القيمة الغذائية العالية. ولأسماك الماكْريل علاقة بالتونة، ولحمها زيتي غامق اللون. وتصطاد كميات كبيرة منها للغذاء، ويُعلّب بعضها، ويؤكل بعضها الآخر طازجًا. وتمتاز أسماك الماكْريل بألوان جميلة منها الأزرق والأخضر. وعلى ظهرها زعنفتان ضخمتان. وذنبها الطويل ثنائي التفرع، ولها زعانف صغيرة على كل جانب في مقدمة الذنب.

وتبدو أسماك الماكْريل أو الماكْريل الأطلسية فضية أو بيضاء من أسفل، ولها خطوط زرقاء على ظهرها. ويبلغ طولها بين 25-45سم، وتزن حوالي 1,5كجم. وتوجد هذه الأنواع في منطقة شمالي الأطلسي، والبحر الأبيض المتوسط، والبحر الأسود. وتعيش أفواج من الماكْريل على سطح الماء بالقرب من اليابسة. وعندما تجف المياه في الصيف تهاجر أسماك الماكْريل في اتجاه الشمال وتسبح بالقرب من الشاطئ. وتضع بيضها في الفترة ما بين شهري مايو وسبتمبر. ويصل عدد البيض الذي تضعه السمكة الواحدة في الموسم الواحد إلى نصف مليون بيضة. ويطفو البيض على السطح أو يعلق بالقرب منه، ويفقس خلال أيام قليلة، وتنمو السمكة الصغيرة بسرعة، وتصل لطول يبلغ 25سم في العام الأول من حياتها.

تأكل أسماك الماكْريل القشريات وأسماك الرنجة والأنشوفة، وغيرها من الأسماك الصغيرة. وتعد أسماك الماكريل نفسها طعامًا يأكله سمك القرش والسمكة الزرقاء وخنزير البحر. ويأكل الأطيش كميات كبيرة منها. وتنتج مصائد الأسماك في كل من الصين، واليابان، والنرويج، وروسيا، والمملكة المتحدة، معظم إنتاج العالم من الماكْريل. وللماكْريل مذاق جيد عند الحصول على السمكة الأم بعد فترة الفقس مباشرة. وتشمل أنواع الأسماك ذات الصلة التي تسمى الماكريل: الماكريل الملك أو ملك السمك ويوجد في غرب الأطلسي. وينمو الماكْريل الهويل الأسباني أو البركوتة لطول يبلغ أكثر من مترين ويُعدّ أجود طعام على امتداد ساحل كوينزلاند بأستراليا.

هناك نوع مشهور تجاريًا يُسمّى الماكْريل، ولكن لا علاقة له بالماكْريل الحقيقي. ويسمى هذا النوع الماكْريل الحصاني أو الصورل. ويصطاد بكميات كبيرة في ساحل جنوبي إفريقيا، ويباع طازجًا أو يستخدم في إعداد وجبة من السمك.