ماري سيلست باخرة أمريكية كبيرة عُثِر عليها مهجورة في المحيط الأطلسي عام 1872م. وكان اختفاء البحارة من أكبر أسرار البحر الغامضة.

تم بناء ماري سيلست عام 1861م في نوفا سكوتيا بكندا. وفي 5 نوفمبر عام 1872م أبحرت من نيويورك متجهة إلى جنوه في إيطاليا وهي تحمل شحنة من الكحول الصناعي، وبعد شهر رأى بعض البحَّارة الباخرة ماري سيلست في منتصف الطريق بين جزر الآزور والساحل البرتغالي. ولما صعد بعضهم عليها لم يجدوا أحدًا على سطحها، رغم أن الشحنة والتموين وأغلب المعدات كانت موجودة هناك ماعدا زوارق النجاة وأجهزة الإبحار وقد تم نقل الباخرة إلى جبل طارق، حيث قامت محكمة تحقيق بحرية بفحص كل القرائن المتوافرة لديها.

عُرضت نظريات عديدة عن اختفاء طاقم الباخرة وربانها وزوجته وابنه. واعتقد بعض المحققين أنهم حاولوا الهرب في زوارق النجاة، لأن الباخرة كان يهددها خطر الغرق، أو لأن دوارق الكحول قد انفجرت، وظنَّ بعضهم الآخر أن القراصنة هاجموا الباخرة، أو أنها اصطدمت مع حبّار ضخم. إلا أنه لم يُعثر على تفسير مقنع حتى الآن وبقي السر الغامض بلا حل.