هيوستن أكبر مدن تكساس وواحدة من أسرع المدن الكبيرة نموًا في الولايات المتحدة. في عام 1940م أصبح ترتيب هيوستن الحادي والعشرين من حيث عدد السكان من بين مدن الولايات المتحدة الأمريكية. وفي عام 1990م قفز ترتيبها فأصبحت الرابعة. وفي 1996م، بلغ عدد سكانها 1,630,553 نسمة.

تقع هيوستن في جنوب شرقي تكساس وتبعد عن خليج المكسيك حوالي 80كم. وبالرغم من موقعها الداخلي، إلاّ أنها واحدة من أكبر الموانئ البحرية في العالم. وتربطها بخليج المكسيك قناة هيوستن التي تسمح للسفن بالعبور من هيوستن وإليها.

هيوستن مدينة صناعية كبيرة. ويحتوي الإقليم على رواسب غنية من الزيت. وتقوم هيوستن كذلك بخدمة تتمثل في كونها مركزًا لبرنامج الفضاء الخاص بالولايات المتحدة. وتُوجَّه رحلات الفضاء من قاعدة فن وعلم الطيران ومركز فضاء ليندون ب. جونسون لإدارة الفضاء القائم في هيوستن.



الاقتصاد. يعتبر إنتاج المواد الكيميائية ـ وبخاصة البتروكيميائيات وتكرير الزيت ـ من الصناعات الأساسية في هيوستن. وتُصنّع البتروكيميائيات من الزيت الخام أو من الغاز الطبيعي. وتشمل البتروكيميائيات المنتجة في منطقة هيوستن البنزين والإثيلين والبروبيلين.

وتُعدُّ هيوستن رائدة في صناعة المخصّبات، والمبيدات الحشرية والمعدات الخاصة بحقول الزيت. وتتعامل ميناء هيوستن فيما يقرب من 73 مليون طن متري من البضائع سنويًا. وتستوعب المئات من عمال رصيف الميناء للشحن والتفريغ وتساعد في جعل هيوستن مركزًا صناعيًا.



نبذة تاريخية. قبل أن يصل المستوطنون البيض كان هنود كارانكاوا يعيشون على طول ساحل الخليج بالقرب مما هو معروف الآن بمدينة هيوستن.

وفي حوالي 1914م، دفعت اكتشافاتٌ مهمة للنفط عدة شركات زيت لإقامة مصانع تكرير في منطقة هيوستن.

ولقد أدت الحرب العالمية الثانية (1939 - 1945م). إلى زيادة الطلب على منتجات هيوستن البترولية.

كما أقام مركز السفن الفضائية المأهولة قواعده الدائمة في منطقة كلير ليك سيتي بالقرب من هيوستن في عام 1964م. وفي عام 1969م، قام علماء ومهندسون في هذا المركز بتوجيه أول هبوط لرواد الفضاء على سطح القمر. وقد أُطلق على المركز اسمٌ جديد في عام 1973م، هو مركز ليندُن جونسون للفضاء.

وخلال السبعينيات من القرن العشرين استمر نمو هيوستن في الصناعة، والتجارة، وعدد السكان. نقلت أكثر من 20IMG هيئة مكاتبها وقواعدها الرئيسية إلى المدينة أو أقامت لها هناك أقسامًا أو شُعبًا. وبين عامي 1970 و1980م، ازداد عدد سكان المدينة من 1,233,535 نسمة إلى 1,595,138 نسمة. وكان معدل النمو البالغ 29% واحدًا من أعلى نسب الزيادة في الولايات المتحدة. وفي عام 1977م، ضمت هيوستن إليها كلير ليك سيتي التي تقع إلى جوار مركز ليندون ب. جونسون للفضاء. وقد أشار تعداد الولايات المتحدة لعام 1980م، أن هيوستن قد أصبحت خامس أكبر مدينة في الدولة من حيث عدد السكان.

ولقد أدّى نمو هيوستن السريع إلى ازدياد تلوث الهواء والماء الناتجين بوجه خاص من الصناعات القائمة على طول قناة هيوستن للنقل بالبواخر. ولكن في أثناء أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات من القرن العشرين، أدخلت السلطات برامج خفّضت بشكل ملحوظ ذلك التلوث، وبخاصة تلوث الماء. وحتى أواخر السبعينيات من القرن العشرين لم يكن بهيوستن نقل عام يفي بالمراد حتى جاء عام 1979م عندما أُنشئت هيئة النقل الحضري لتقوم بخدمة النقل العام في أرجاء المنطقة.

وفيما بين عامي 1970 و1980م، ازداد عدد وحدات الإسكان في منطقة هيوستن بما يقرب من 70%. ولقد تمت غالبية الزيادة في ضواحي هيوستن. وحدث كذلك ازدهارٌ في البناء والتشييد في وسط هيوستن. كما تضاعفت المساحة المخصصة للمكاتب في المنطقة الخاصة بأعمال الصناعة والتجارة وغيرها ثلاث مرات تقريبًا.