الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وإنمائها هيئة سعودية أنشئت عام 1406هـ، 1986م لتحافظ على التنوع الأحيائي من خلال إنشاء شبكة متكاملة من المناطق المحمية تغطي أكبر تمثيل أحيائي وطبيعي فيها. ولأن المملكة تقع في ملتقى ثلاث مناطق بيوجغرافية، فإنها تنفرد بخصائص أحيائية متنوعة يغلب عليها الطابع الآسيوي الأوروبي الإفريقي.

وامتد دور الهيئة الوطنية ليتعدى سياسة حماية الكائنات الفطرية في مواطنها الطبيعية إلى إنماء الكائنات الفطرية المهددة بالانقراض من خلال أبحاث الإكثار من الأسر، وإثراء المواطن الطبيعية بتراثها الفطري، وتنظيم استغلال هذه الموارد بالشكل المستديم من خلال تطبيق نظام أنماط حماية متعددة تتدرج فيها درجات الحماية والاستغلال.