الهُولندي الطائر سفينة أشباح في الحكايات الشعبية، وهناك عدة روايات عن أسطورة الهولندي الطائر. وتتحدث القصة الأكثر رواجًا عن سفينة وهمية، وهي تحاول الإبحار حول رأس الرجاء الصالح في إفريقيا. غير أن قائد السفينة أصيب باللعنة، وأصبح رجاله في عداد الموتى، فلا تصل السفينة إلى مرفأ، وقُدِّر لها أن تجوب البحار إلى الأبد. وحسب ما تقوله بعض روايات الأسطورة حلت المصيبة بالسفينة بسبب قَسْوة قائدها على العبيد الذين كانوا على ظهرها. وتقول روايات أخرى إنَّه راهن الشيطان وخسر.

استخدمت فكرة الهولندي الطائر في عدد من الأعمال الأدبية والموسيقية. فقد اعتمد الشاعر الإنجليزي صَمويل تايلور كولريدج قصيدته الملاح القديم (1798م)، على هذه الأسطورة. وحوّر المؤلف الموسيقي الألماني رِيتشَارد فاجنر القصة في روايته التمثيلية الموسيقية أوبرا الهولندي الطائر (1843م).