طريقة لعب الهوكي. تنقسم اللعبة إلى شوطين، يتكون كل واحد منهما من 35 دقيقة، ويغير الفريقان موقعهما بعد فترة الاستراحة المكونة من خمس دقائق. يتكون كل فريق من أحد عشر لاعبًا، خمسة منهم لاعبو هجوم (ف)، وثلاثة مساعدو ظهير (هـ ب)، واثنان ظهيران (ف ب)، إضافة إلى حارس المرمى (ج). ويشرف على المباراة حكمان، وقد يساعدهما في بعض الأحيان ضابط وقت، أو ضابطان.

يحاول اللاعبون التقدم بالكرة باستخدام العصي فقط إلى أن يصبح الواحد منهم في موقع يمكِّنه من التهديف في مرمى الفريق الآخر؛ ويُحتَسَب كل هدف نقطة واحدة. ويتم تسجيل الهدف عندما يتمكن اللاعب المهاجم من الكرة من داخل دائرة التصويب، بحيث تعبر خط المرمى بين عمودي المرمى، وتحت العارضة. والفريق الذي يحرز أكبر عدد من النقاط يفوز بالمباراة.

تبدأ اللعبة بتمريرة للخلف، حيث يضرب أو يدفع الكرة بالعصا لاعب من خط الوسط إلى أحد زملائه، ويشترط ألا يكون أحد لاعبي الفريق الآخر موجودًا في منطقة تبعد أقل من أربعة أمتار ونصف المتر من الكرة عند بداية اللعبة. وعلى كل لاعب أن يظل في النصف المحدد لفريقه من الملعب، عدا اللاعب الذي سيقوم بالضربة الأولى. ولاينبغي أن تعبر الكرة خط الوسط. ويبدأ اللعب بالتمريرة الخلفية بعد كل هدف.

يمنع قانون اللعبة أي احتكاك جسدي أو أي ضربة خطرة، كما يمنع اللاعب من أن يلعب الكرة، بحيث تكون فوق مستوى الكتف وبأي جزء من العصا. ويمكن لحارس المرمى أن يركل الكرة أو يوقفها بأي جزء من جسمه بما في ذلك يده، بشرط أن تكون الكرة في دائرة التصويب. ويعلن الحكم ضربة جزاء في حالة مخالفة أي قانون من هذه القوانين.

يستمر اللعب بعد ضربة الجزاء بضربة حرة. أما في حالة مخالفة لاعبين اثنين في وقت واحد فإن اللعب يستمر بضربة تسمَّى البولي حيث يقف لاعبان يقابل كل منهما الآخر والكرة بينهما على الأرض. ويجب أن يلمس كل لاعب الأرض بعصاه، ثم يلمس بها عصا خصمه، وتكرر هذه العملية ثلاث مرات، وبعد ذلك يمكن لأي واحد منهما أن يضرب الكرة.