هوكزبيري نهر في نيو ساوث ويلز، بأستراليا، ورافده الرئيس هو وولوندلي، الذي يتحرك لأعلى تجاه جولبرن. ولكن النهر يُشار إليه باسمه المعروف به رسمياً وهو هوكزبيري عند نقطة التقاء نهري كولو ونيبيان عند مصب النهر في خليج بروكين شمال سيدني.

كانت المنطقة المحيطة بنهر هوكزبيري المصدر الرئيسي لزراعة الحبوب خلال السنوات الأولى لنيو ساوث ويلز. وكانت السفن تقوم بنقل البضائع من سيدني إلى خليج بروكن، ثم تقوم بالإبحار لأعالي نهر هوكزبيري. وفي عام 1789م، قام الحاكم آرثر فيليب، بتسمية النهر باسم البارون هوكزبيري. وفي عام 1794م، أرسل الحاكم العسكري فرانسيس جروس مستوطنين إلى المنطقة. وعندما قام الحاكم لاشلان ماكووري بزيارة المستوطنات الموجودة بمنطقة نهر هوكزبيري في عام 1810م، كان هناك 2,389 شخصاً يسكنون في هذه الأنحاء. وكان هؤلاء يقطنون مناطق تم قطع أشجارها في ناحية جرين هيلز (تسمى الآن وندسور). وهي التي تقع على نهر هوكزبيري، وعلى نهر نيبيان. وفي السادس من ديسمبر عام 1810م قام ماكويري بتسمية المدن الخمس التي تُسمى الآن باسم مدن ماكويري. وهذه المدن هي وندسور، وريتشموند، وكاسلريغ، وبت تاون، ويلبرفورس. وقد سمى ماكويري المدينة التي أسسها في منطقة جرين هيلز باسم مقاطعة وندسور، لأنها تشبه مدينة وندسور التي تقع في بركشاير بإنجلترا. كما قام بتسمية ريتشموند على اسم ريتشموند أبون تايمز، في سري بإنجلترا نتيجة لإحساسه بأن كلا المكانين يتميز بجمال الموقع. وقد أطلق اسم كاسلريغ تكريماً للورد فيكونت كاسلريغ. وأطلق اسم بت تاون تيمناً باسم ويليام بت، وهو رئيس الوزراء البريطاني الذي أسس نيو ساوث ويلز. وأخيراً أطلق اسم ويلبرفورس تيمناً باسم ويليام فورس قائد معركة إلغاء العبودية.

وعندما قام ماكويري بزيارات متتالية لمستوطنات هوكزبيري استحث السكان المحليين على استكمال بناء المدن. وقد قام بتوزيع حصة على مستر فيتزجيرالد في منطقة جريت سكوير بوندسور، بشرط أن يقوم هذا الأخير ببناء فندق صغير هناك. ومازال هذا الفندق واسم ماكويري رمزين موجودين هناك.