منذ الأربعينيات من القرن العشرين تمكن علماء الكيمياء الحيوية من تصنيع هورمونات عديدة في المختبرات. وحتى ذلك الوقت، كانت كل الهورمونات تُستخلص من الحيوانات أو النباتات. وتوجد كميات قليلة جدًا من الهورمونات في النسيج الحي. وقد زاد تصنيع الهورمون كثيرًا في توفير الهورمونات للاستخدام البشري.

وبعض الهورمونات المصنعة، بما فيها هورمونات الإنسان، تتطابق مع الهورمونات المفرزة طبيعيًا. لكن قام العلماء بتغيير التركيب الكيميائي للعديد من الهورمونات المصنعة حتى تكون أكثر فعالية. وأكثر الهورمونات المصنعة استخدامًا هي الأكسينات، والقشرانيات السكرية ـ خاصة الكورتيزون، وهورمونات الجنس، وهورمونات النمو، والإنسولين. ولايمكن تصنيع كل الهورمونات. ولايعرف العلماء التركيب الكيميائي كاملاً في بعضها، في حين أن تركيب هورمونات أخرى معقد جدًا ويعوق استخدامها على نطاق كبير في التصنيع.