الهورمون أحد المواد الكيميائية المنتجة في داخل حيوان أو نبات. وينتج الهورمون في جزء واحد من الكائن الحي، لكنه يُحْدِث تأثيرًا في جزء مختلف. ولذلك تُسْتَخدم الهورمونات كوسائل للاتصال بين مختلف أجزاء الكائن الحي. وهي تعمل كمراسيل كيميائية مما يساعد هذه الأجزاء على أن تعمل بطريقة متآزرة.

وقد اشتقت كلمة هورمون من كلمة إغريقية تعني: أن تعمل في حركة. وتتحكم الهورمونات سواء في البشر أو الحيوانات الأخرى في نشاطات الجسم مثل النمو والنشوء والتكاثر. أما في النباتات، فتنظم الهورمونات، العديد من مظاهر النمو. وإذا فشل الكائن الحي في إنتاج النوع أو الكمية المضبوطة من الهورمونات، فقد تحدث له اضطرابات خطيرة أو ربما الموت. فعلى سبيل المثال، يمكن أن يتسبب خلل في إنتاج الهورمونات في ظهور عمالقة أو أقزام في النباتات والحيوانات.

وفي عام 1902م، وجد العلماء الدليل الأول القاطع على وجود الهورمونات. وفي نفس العام، اكتشف الباحثون البريطانيون أن المادة الكيميائية تحكمت في بعض النشاطات الداخلة في الهضم. ومنذ ذلك الوقت، تعرف العلماء على أكثر من 30 هورمونًا ينتجها جسم الإنسان. كما طَوّروا أيضًا طرقًا لاستخلاص الهورمونات من النسيج الحي وتقنيات لتصنيعها في المختبرات.