من المعروف أن صاحب المدرسة الفلسفية الصمخية هو كابيلا، وهو شخص يكتنفه الغموض، ويعتقد أنه عاش في غضون القرن السابع قبل الميلاد. وأول كتاب اشتهرت به هذه المدرسة هو الصمخيا ـ سوترا، من تأليف كابيلا. لكن الصمخيا ـ كاريكا، من تأليف إسفار كريشنا هو أقدم ماوصَلَنَا من النصوص الصمخية، حيث صدر في غضون القرن الثالث الميلادي.

ينطلق الفكر الصمخي من القول بأنه، ما من تجربة إلا وتشتمل على قطبين أو طرفين: الذات العارضة بوروشا والموضوع المعروف براكريتي. فالعالم يتمثّل في هذين الواقعين: الروح بوروشا والطبيعة براكريتي التي لا تشتمل على الجانب الفيزيائي المادي فحسب، بل على الجانب النفسي أيضًا.