هُندوراس دولة صغيرة في أمريكا الوسطى تشتهر بإنتاج الموز. وهي دولة فقيرة ينخفض فيها معدل دخل السكان، ويعمل أكثر من نصف السكان في الزراعة. وتبلغ نسبة العاطلين فيها ربع عدد سكانها تقريباً، ويُعد الموز مصدر الدخل الرئيسي في البلاد. ويقوم عدد كبير من السكان بزراعته في الأراضي المنخفضة الشمالية على امتداد البحر الكاريبي. ويربي كثيرٌ من الناس الأبقار في الجبال الداخلية، ويزرعون الفاصوليا والبن والذرة الشامية. وتيجوسيجالبا هي العاصمة وكبرى المدن في البلاد، وتقع في منطقة الجبال الداخلية. أما وسائل النقل في البلاد فهي محدودة. وتعتبر تيجوسيجالبا من العواصم القليلة التي تخلو من السكك الحديدية. ويُربِّي كثير من الهندوراسيين الماشية ويزرعون القطن في السهول المتاخمة للمحيط الهادئ، في الجزء الجنوبي من البلاد. وصل كريستوفر كولمبوس إلى هندوراس عام 1502م. وربما كان كولمبوس أو أحد المكتشفين الذين جاءوا بعده هو الذي أعطاها هذا الاسم. وكلمة هندوراس كلمة أسبانية تعني الأعماق، بسبب عمق المياه في البحر الكاريبي بعيداً عن الساحل الشمالي.



نظام الحكم
أُقرّ دستور هندوراس عام 1982م. وبموجب هذا الدستور يختار الناس الرئيس ليتولى رئاسة الحكومة، وهيئة تشريعية لتتولى وضع قوانين البلاد. ويقوم الرئيس بتعيين مجلس الوزراء. ويرأس أعضاء هذا المجلس الإدارات التي تقوم بتنفيذ أعمال الحكومة. وللعسكريين تأثير كبير على حكومة هندوراس. فحكام البلاد العسكريون مثلاً مسؤولون تماماً عن سياسات الأمن الوطني. ويستطيعون رفض أية تعيينات للرئيس بمجلس الوزراء. وكثيراً ما سيطر القادة العسكريون في هندوراس سيطرة تامة على الحكومة.

انظر إلى النبذة التاريخية في هذه المقالة لمعرفة تفاصيل الدور العسكري في حكومة هندوراس.



السكان
أكثر من 90% من الهندوراسيين من المولدين (من سلالات أسبانية وهندية أمريكية). ويتكلم جميع المولدين تقريبًا اللغة الأسبانية وهم من الرومان الكاثوليك. ويتكلم كثير من السكان اللغة الإنجليزية في الموانئ والمناطق الشمالية التي يُزرع فيها الموز. وقد تعلموا هذه اللغة من شركات الفاكهة الأمريكية التي كانت تعمل هناك.

يعيش حوالي 70,000 من المسكيتو الهنود في شمال شرقي هندوراس. وهذه المجموعة مزيج من الهنود الأصليين والعبيد السود المُحرّرين ومجموعات أخرى. وهم يتكلمون لغة المسكيتو. وجميعهم نصارى ينتمي أكثرهم للكنيسة الموريفية، وهي طائفة بروتستانتية. يعيش الغاريفونا أو الكاريب السود على امتداد الساحل الشمالي الغربي لهندوراس ويبلغ عددهم نحو 80,000 نسمة. وينحدر هؤلاء السكان من الأفارقة السود (الرقيق) وهنود الأرواك الأمريكيين في جزيرة البحر الكاريبي المُسماة سانت فينسنت. وفي عام 1797م نقل حكام فينسنت البريطانيون سكان الجزيرة الأوائل إلى هندوراس لأنهم اعتبروا من الثوار. ويتكلم الغاريفونا لغة الأرواك، ولكن معظمهم يتكلم أيضاً اللغة الأسبانية أو الإنجليزية أو اللغتين معاً. وينتمي معظم سكان جزر باي، التي تقع بعيداً عن الساحل الشمالي، إلى طائفة البروتستانت الذين يتكلمون اللغة الإنجليزية. ويشمل هؤلاء السكان أولئك المنحدرين من غاريفونا، ومن المزارعين الإنجليز، ومن السود المُحررين الذين هاجروا من جزر كيمن في البحر الكاريبي في القرن الثامن عشر.

يعيش حوالي 56% من سكان هندوراس في مناطق ريفية. وتتمتع هندوراس من بين جميع بُلدان نصف الكرة الغربي، بأعلى نسبة من السكان الريفيين، معظمهم فلاحون فقراء يمتلكون أو يستأجرون مزارع صغيرة. ووسائل النقل والمواصلات لدى هؤلاء السكان فقيرة، وهم معزولون عن حياة المدن. وتتم أعمال التطوير في المدن بسبب التوسع في الصناعة والتعليم. ولكن هذه الأعمال لا تصل سكان المزارع إلا ببطء. ويعيش معظم الهندوراسيين الريفيين في بيوت صغيرة من الطوب المصنوع من الطين أو الألواح الخشبية أو الأعمدة أو من الطين، أو من الحجارة.



التعليم. فرض القانون في هندوراس على الأطفال الالتحاق بالمدرسة في سن ما بين 7-12 سنة، ولكن كثيرين منهم لا يفعلون ذلك. والمدارس في هندوراس غير متوفرة بأعداد كافية وخصوصاً في المناطق الريفية. ويستطيع 73% من البالغين في البلاد القراءة والكتابة. أسست الجامعة الوحيدة في البلاد، وهي جامعة هندوراس الوطنية المستقلة في مدينة تيجوسيجالبا عام 1847م. ويدرس فيها حوالي 27,000 طالب. تقع قريبا من العاصمة المدرسة الأمريكية الزراعية التي تمولها شركة أمريكية هي شركة الماركات المتحدة .



عدد السكان. يعيش في هندوراس حوالي 6,485,000 نسمة. ويزداد عدد السكان بنسبة سريعة هي 3% سنوياً تقريباً. وكان عدد سكان هندوراس عام 1930م حوالي 850,000 نسمة فقط. عاصمة هندوراس هي تيجوسيجالبا، وهي كبرى المدن. ويبلغ عدد سكانها حوالي 624,542 نسمة. وهناك مدن أخرى كبيرة مثل إلبروجريسو ولاسيبا وسان بيدرو سولا.