الهند الصينية هي النصف الشرقي من شبه جزيرة طويلة ومتعرجة تمتد حتى بحر الصين الجنوبي من الجزء الرئيسي لجنوب شرقي آسيا. وتشمل كمبوتشيا (كمبوديا) ولاوس وفيتنام.

والهند الصينية كانت ولاتزال ملتقى الشعوب والثقافات التي تدفقت إليها مما يُعرف الآن بتايلاند في الغرب، ومن الصين في الشمال، ومن البحر في الشرق. وقد جاء معظم سكان الهند الصينية أصلاً من جبال وسهول آسيا الوسطى، والجزء الجنوبي من الصين. كما جاءت بعض القبائل القديمة من بعض الجزر التي أصبحت الآن جزءاً من إندونيسيا. وتكوَّن خليط مركب من اللغات والأجناس المختلفة لهذه بالشعوب عبر القرون؛ ورغم هذا فقد فشلت شعوب الهند الصينية في تكوين وحدة متَّسِقة فيما بينها.

وتكونت غالبية المنطقة من قبائل ودول مستقلة. ومن القرن العاشر إلى القرن الثامن عشر الميلاديين تحاربت الصين وتايلاند من أجل السيطرة على الهند، واستطاعت فرنسا السيطرة على الإقليم من القرن التاسع عشر وحتى سنة 1954م وأطلقوا عليه اسم الهند الصينية الفرنسية.

وتتناول هذه المقالة الهند الصينية منذ بدايتها وحتى اتفاقيات أو معاهدات جنيف سنة 1954م والتي تكوَّنت على أثرها دول كمبوديا، ولاوس، وفيتنام الشمالية وفيتنام الجنوبية. ولمزيد من المعلوما ت المفصلة عن التطورات في هذه المنطقة، منذ سنة 1954م،