إرنست همنجواي(1899 - 1961م). أحد الكتاب الأمريكيين الأكثر شهرة وتأثيرًا في القرن العشرين. حصل على جائزة نوبل في الأدب عام 1954م، ونال جائزة بوليتزر عام 1953م لقصته الطويلة العجوز والبحر (1952م).

وقد طوَّر همنجواي نمطًا نثريًا قويًا سهلاً يتميز بجمل بسيطة مع الإقلال من ذكر الصفات أوالظروف، وقد كتب حوارًا شيقًا وأوصافًا تفصيلية للأماكن والأشياء. وقلد العديدُ من الكتاب نمطه.

كما استحدث همنجواي أيضًا نوعًا من الصفة الذكرية، تسمى في بعض الأحيان بطل همنجواي، والذي يواجه العنف والتدمير بشجاعة. وكان أثر العفو تحت الضغط ـ أي التصرف غير العاطفي حتى في المواقف شديدة الخطر ـ جزءًا مما أصبح معروفًا بشفرة (رمزية) همنجواي.



بداية حياته. وُلدَ إرنست ميللر همنجواي في أوك بارك في ألينوي. وبعد تخرجه في المدرسة العليا، عمل محررًا لكنساس سيتي ستار. وفي آخر سنة للحرب العالمية الأولى (1914م - 1918م)، عمل متطوعًا بالصليب الأحمر في إيطاليا، قائدًا لسيارة إسعاف وعاملاً في مقصف. وقد جرح جرحًا بالغًا أثناء وجوده هناك. وقد ساعدت خبرته وقت الحرب في توضيح لماذا ركزت كتاباته على الإثارة الطبيعية والنفسية والحاجة إلى الشجاعة.

ذهب همنجواي، عام 1921م، إلى باريس، حيث التقى بعدد من المؤلفين الأمريكيين، بما في ذلك فرانسيس سكوت فيتزجيرالد، وعزرا لوميس باوند، وجيرترود شتاين. وأصبح همنجواي المتحدث الرئيسي لمجموعة من الكتاب الصغار المصابين بخيبة أمل والذين سماهم الجيل المفقود.

وكان أول عمل ينشر لهمنجواي ثلاث قصص وعشر قصائد، (1923م)، وتبعه في وقتنا (1924م)، مجموعة من القصص القصيرة عن تجاربه وهو صغير في شمال ميتشيجان.