الهمجية تخريب متعمد للممتلكات العامة والخاصة. وتشمل كسر نوافذ المباني العامة، والخاصة، وكتابة شعارات على جدران المباني العامة وتحطيم الأثاث والآلات وكل أشكال التخريب المتعمد. والهمجية قد تكون عملاً ثأريًا أو طريقة للتعبير عن رأي سياسي، يقوم بها الصبية أو حتى الكبار أحيانًا لمجرد الهزل. فمثلاً يقوم مشجعو لعبة كرة القدم بتمزيق شباك المرمى أو قلع أعمدته بعد نهاية مباراة مهمة.

في كثير من الأقطار يؤدي التخريب من هذا النوع إلى خسائر مادية كبيرة كل سنة. وفي معظم الحالات يدفع ثمن هذا التخريب رجال الأعمال والمدارس أو الحكومات أو حتى الأفراد من الضحايا.

يعاقب مرتكب الهمجية في بعض البلدان بالغرامة أو بالسجن. وبعض الحكومات المحلية لها قوانين تلقي بالمسؤولية على أولياء أمور الأطفال المخربين. لكن معظم عمليات الهمجية لا يعاقب عليها لصعوبة تطبيق القانون في مثل هذه الحالات، ولأن معظم حالات التخريب الفردية لا تكلف كثيرًا ولا تستحق تطبيق القانون.