الهليون من الخضراوات المغذية، ويأكل الناس سيقانه الغَضَّة التي تسمى الحربات. والهليون مصدر ممتاز للفيتامينات والبروتينات والمعادن. وللحصول على طعم متميز وعلى أعلى درجات التغذية ينبغي أن يطبخ الهليون الطازج على نار هادئة إلى أن يصير لينًا ومحتفظًا بلونه الأخضر الناصع. والموطن الأصلي للهليون هو منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط وإفريقيا. وينمو بطريقة ممتازة في المناخ المعتدل والتربة الرملية الرطبة المتفككة.

ويُعد الهليون من النباتات المعمَّرة ـ التي تعيش لعدة أعوام دون أن تزرع مرة ثانية. وأغلب الهليون الذي يُنتج تجاريًا يُستنبت من شتلات تُزرع في مطلع الربيع، وتكوّن هذه الشتلات أثناء نموها نظامًا من الجذور يسمى التاج. وهذه الجذور التاجية سميكة، وتختزن الطعام تحت الأرض مع بعض السيقان التي تسمى السيقان الجذرية. وبازدياد حرارة التربة تنمو البراعم على السيقان الجذرية وتخرج من الأرض لتكوّن حربات الهليون. وفي حالة عدم قطع الحربات فإنها تنمو لتصبح نباتات طويلة ناضجة ذات أوراق ريشية. وأغلب الهليون لا يحصد إلاَّ في عامه الثالث عندما تكون السيقان قادرة على تخزين كميات كبيرة من الطعام. وفي بعض الحالات التي يزرع فيها الهليون بطريقة تأسيسية صحيحة فإنه يستمر في الإنتاج الجيد لفترة تستمر من 15-25 عامًا.

وهناك نوع آخر من الهليون يُسمَّى الهليون السَّرخسي وهذا النوع من الهليون يُستخدم في التشكيلات الزهرية، وهو بالإضافة إلى ذلك نبات منزلي جيد.