خليج هدسون حوض كبير من ماء البحر في شمال شرق كندا مساحتها حوالي 819,730كم².

ويبلغ طول الخليج مع ذراعه الجنوبي، خليج جيمس حوالي 1,690كم وعرضه 1,118كم، ومتوسط عمقه 10IMGم. ويتصل خليج هدسون بالمحيط الأطلسي بوساطة مضيق هدسون كما يتصل بالمحيط القطبي الشمالي بوساطة قناة فوكس.

والأرض حول شاطئ الخليج الشمالي هي جزء من مساحة باردة مسطحة عديمة الأشجار تسمى تندرا تنمو الغابات إلى الجنوب، بينما ترتفع أجراف صخرية عالية في الشرق. أما في الغرب فهناك مساحات مسطحة مبللة تعرف بالمناقع.

يعتبر شحن السفن وتفريغها النشاط التجاري الهام الوحيد. في خليج هدسون. ويبلغ هذا النشاط ذروته في الفترة بين منتصف يوليو ومنتصف أكتوبر، عندما يخلو الخليج بنسبة كبيرة من الجليد.

يقع ميناء تشرتشل بولاية مانيتوبا عند مصب نهر تشرتشل، وهي ميناء الخليج الرئيسي وأكبر تجمع سكاني بالمنطقة ومركز تصدير الحبوب. وترتبط بمناطق تربية الأبقار وزراعة الحبوب في غرب كندا بخط سكة حديد خليج هدسون.

كان الإسكيمو والهنود أول من سكن المنطقة. أما الآن فإنهم يعيشون في قرى صغيرة متفرقة بمنطقة التندرا. وسمي الخليج باسم المكتشف الإنجليزي هنري هدسون، الذي وصل إليه عام 1610م. وفي عام 1670م شيدت شركة خليج هدسون، التي يمتلكها بعض التجار الإنجليز، واحدًا من أوائل مراكز تجارة الفراء وأكبرها في أمريكا الشمالية على شواطئ الخليج. وحصلت الشركة على أراض وامتيازات تجارية بالمنطقة. وفي 1870م، اشترت الحكومة الكندية هذه المنطقة من الشركة وضمتها إلى كندا.

لم تشهد المنطقة تطورًا يذكر إلا في سبعينيات القرن العشرين، عندما أقامت مقاطعة كيوبيك بعض محطات توليد القدرة الكهرومائية بوصفها جزءًا من خطة تنمية طويلة الأجل. وقد شملت عمليات البناء التي بدأت عام 1971م وانتهت عام 1996م تشييد 11 سداً و8 محطات لتوليد القدرة الكهربائية.